الشبكة العربية

الأحد 22 سبتمبر 2019م - 23 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

منكر البخاري ينقلب على زوجات الرسول: مصدر تهديد للرسالة

منكر البخاري
واصل المستشار القانوني أحمد عبده المثير للجدل عن إنكاره للتراث هجومه على الصحابة- رضي الله عنهم- ، مؤكدا أن للصحابة وجه آخر غير الذي نعلمه.
وكتب على حسابه في فيسبوك :" أنا لست ضد الصحابة.. بل كنت أتمنى أن أعيش زمانهم، لكن ما تم غرسه فينا من فقه جعل منهم أنبياء حول الرسول.. بينما أن الحقيقة التي سطرها القرآن عنهم في معظم الآيات التي تناولتهم لم يذكرهم بخير إلا قليلا"، بحسب زعمه.
وأضاف بحسب رؤيته أن مصطلح كلمة ( الصحابة) في حقيقته إنما يعني من كانوا حول الرسول من المؤمنين والمنافقين الذين لم يكن الرسول يعلم حقيقتهم، منوها أن القرآن لم يذكر أهل بيت رسول الله من زوجاته بالخير إلا قليلا، بل لقد تم تسطيره لتحزُّبهم ضد الرسول لدرجة أن الله هددهن جميعا أن يقوم الرسول بطلاقهن جميعا دفعة واحدة، حيث تم النصح لهن بصفة خاصة عسى الله أن يذهب عنهن الرجس ويطهرهن تطهيرا.
وعن طعنه في الصحابة يقول : " كانوا يتخلفون عن رسول الله ويكذبون عليه يقولون بأن بيوتهم عورة وما هي بعورة لكنهم فقط كانوا يريدون الفرار من التواجد مع الرسول".
وتابع قائلا : ومنهم من ابتدع البهتان على شرف الصحابيات.. ومنهم من يترك الرسول للتجارة أو اللهو ويتركه قائما يخطب الناس بالوعظ.
كما أن منهم بحسب زعمه من انقلبوا على أعقابهم بعد وفاة الرسول.. فهم من ابتدعوا نشر الإسلام بالسيف.. وهم من قاموا بسبي النساء ووطئهم فأدخلوا أمور الجاهلية لتصير شرائع إسلامية.. فهم أصحاب بدع وهم كلاب أهل النار، بحسب وصفه.
وأشار إلى أن الصحابة لم يكونوا معصومين عن الزلل، وكل ما جاء بأسس علم الحديث عن عدالتهم جميعا فهو مخالف للقرآن، إذ تم تشييد علم الحديث على أساس عدالة كل الصحابة.
 

إقرأ ايضا