الشبكة العربية

الخميس 02 أبريل 2020م - 09 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

منكر البخاري ناعيا شحرور: مات المجاهد.. والسلفية " أشرار"

منكر البخاري
نعى الباحث القانوني أحمد عبده الدكتور الراحل المثير للجدل " محمد شحرور"، واصفا إياه بأنه كان عدوا للجمود الفكري.
وكتب عبده على حسابه في تويتر: " الجمود الفكري كاد يكون العدو الأول للدكتور شحرور، ولذلك أذكركم بوصيته التي كان دوما يقولها بعدم اتخاذ أفكاره مذهبا إسلاميا بل مجرد محطة تنويرية ننطلق منها جميعا إلى ما هو أبعد بحثيا، لأن ما لا يتطور يموت، بما في ذلك الأديان والأفكار والدول، بحسب وصفه.
كما هاجم عبده التيار السلفي عقب وفاة شحرور بالقول : إلى الإخوة السلفيين.. لا تعيبوا على أخطاء للدكتور/ شحرور فلقد كان مجاهدا ضد فسادكم وأنتم أشر مكانا.
 وواصل في هجومه : حسبكم أنكم جعلتم الصحابة جميعا أنهم عدول، زاعما أن الصحابة في النار، لأنهم تقاتلوا وخالفوا أمر الرسول.
واتهم السلفية قائلا :  دسستم بالأمة حديث أن القرآن نزل على سبعة أحرف، وحيث إن لدينا عشر قراءات معتمدة فذلك يعني أن يكون لدينا عشر معجزات عددية مختفية للقرآن، أو يكون لدينا تسع قراءات منحرفة للقرآن لأن القرآن نزل بلسان واحد هو لسان الرسول.
واختتم هجومه قائلا :  بهذا يكون قد تم تحريف القرآن على تسع أشكال من التحريفات التي اعتمدتموها، فهل هناك مصيبة يمكن للسلف والسلفية أن يرتكبونها أكثر من ذلك، بحسب زعمه.
يذكر أن الراحل محمد شحرور كان لا يرى بحجية السنة كدليل من دلائل التشريع، بالإضافة إلى نفيه إلى أسباب نزول القرآن، رافضا تفسير الرسول للقرآن.
 

إقرأ ايضا