الشبكة العربية

السبت 19 أكتوبر 2019م - 20 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

منكر البخاري: عذاب القبر يشبه "أمّنا الغولة"

منكر البخاري
سخر المستشار القانوني أحمد عبده من الآثار النبوية الواردة في عذاب القبر، واصفا إياه بأنها مجرد " معتقدات وشرائع منحرفة".
وكتب عبده في منشور له على حسابه في فيسبوك:" إن وجود أحاديث عن النبي تذكر أن القبر ينادي كل يوم أنا بيت الوحدة، أنا بيت الظلمة، أنا بيت الدود.. فمثل هذه الأحاديث إنما هي لتخويف الصبية الصغار ويمكن أن يقول بها (أمنا الغولة) أو شمهورش ملك الجان أو الطوربيد المكشكش ليخيف بها العيال".
وأضاف : لكنها لا يمكن أن تتواجد في دين ينزل به وحي السماء ولا يمكن أن يقول بها نبي أرسله الله رحمة للعالمين ولا يمكن أن يوحي بها الله الرحمن الرحيم.
وتابع في سخريته من هذه الأحاديث : لذلك نقول أن تراثنا قد عج بتلك التخاريف من مثل ضمة القبر والثعبان الشجاع الأقرع ومرزبات الحديد واختلاف الأضلاع في القبور من قسوة ضمته فكل ذلك يتنافى مع قوله تعالى : " ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار".
كما يتنافى مع قول الله:  "إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم يصلونها يوم الدين".
وزعم أيضا أنه يتنافى مع قول الرسول عليه الصلاة والسلام "ينقطع عمل ابن آدم في الدنيا إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له"، منوها أن الله ينتظر أثر حسنات المتوفى على الناس ليمحو بها سيئاته، فلا حساب ولا عقاب إلا بعد القيامة، بحسب قوله.
يذكر أن المستشار القانوني أحمد عبده دائم الهجوم والتشكيك في الكثير من الموروث الديني، وأكثر انتقاداته تتوجه إلى التشكيك في صحيح البخاري، والذي يصفه دائما في منشوراته بأنه أكذوبة، ومجرد تخاريف.
 

إقرأ ايضا