الشبكة العربية

الإثنين 16 ديسمبر 2019م - 19 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

منكر البخاري: الفقهاء الأربعة حرفوا القرآن

منكر البخاري
واصل المستشار القانوني أحمد عبده ماهر، الذي يؤكد على إنكار صحيح البخاري هجومه على أئمة الفقه الأربعة.
وكتب عبده على حسابه في فيسبوك :" أنزل الله بسم الله الرحمن الرحيم .. لنطمسها فلا ننطق بها في صلاتنا.. فهكذا تعلمنا من الفقهاء الذين قالوا بأن طمسها سُنّة، بحسب قوله.
وأضاف أن الإمام مالك قال بأنها – أي بسم الله الرحمن الرحيم- ليست من الفاتحة .. ، وجعل القول بها من مكروهات الصلاة.
وقال أبو حنيفة بوجوب الإسرار بها في الصلاة لأن ذلك من السُنّة، منوها أن الإمام مالك قام بإعدامها وقام أبو حنيفة بطمسها.
وتساءل عبد : فبالله عليكم .. إلى متى سنظل نطيع الأئمة كما تطيع الماعز الراعي، بحسب زعمه.
وتابع قائلا : أليس هؤلاء الأئمة هم من قالوا بجواز استمرار حمل المرأة لجنينها لمدة أربع سنوات ثم تضعه فتسميه باسمك.. حتى وإن كنت قد قمت بطلاقها أو توفيت عنها قبل الولادة سنوات؟
وتساءل أيضا : فلماذا لا تأخذون بشريعة الأئمة في مدة الحمل بينما أجد كل أئمة المساجد يطمسون أو يعدمون ["بسم الله الرحمن الرحيم " حال أداء الصلاة؟.
وزعم أيضا أن هذا وذاك هو فقههم، فهل يصح أن يكونوا أئمة بزماننا.. ولماذا تكون الطاعة واجبة لهم في شأن طمس بسم الله الرحمن الرحيم.. بينما لا تكون واجبة في الأحوال الشخصية، بحسب تعبيره.
يذكر أن ماهر كان قد سبق له سب الخلفاء الراشدين في منشورات سابقة قائلا : "  لقد دللت لكم ببرهان من الواقع أن الخلفاء لم يكونوا راشدين حينما هاجموا كل من جاورهم من الدول.. وباركوا النهب والقتل وبيع البشر بالأسواق.
وأضاف أن هذا ما ذكره الله عن فترة ما بعد موت الرسول:" أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم"..فما هو دليلكم على أنهم كانوا خلفاء راشدين؟.أتكذبون القرآن، بحسب زعمه؟
وكان عبده قد وصف أيضا الفقه الإسلامي بأنه فقه إبليس ، كما طالب بمحاكمة الأئمة الأربعة.
وأضاف على حسابه في تويتر : " نريد محاكمة تاريخية للإمام مالك لإنكاره بسم الله الرحمن الرحيم وقال بأنها ليست من الفاتحة"، بحسب قوله.

 
 

إقرأ ايضا