الشبكة العربية

الإثنين 30 مارس 2020م - 06 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

كباش الكرنك تشعل معركة بين حقوقي شهير وسياسي مصري

كباش الكرنك
أثار نقل تماثيل طريق الكباش من معبد الكرنك إلى ميدان التحرير جدلا واسعا في الأوساط المصرية.
السياسي المصري مأمون فندي أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج تاون علق على نقلها بالقول :" طلع علينا مجموعة مشروع تجميل مدن مصر بالآثار .. يا جماعة الآثار دي مش ديكور.. عقليه إن الآثار للسياحة وللزينة دي عقلية تجارية سوقية.. الآثار هي تاريخ وطن يبقى ويحترم سواء نظر إليه سائح أجنبي أم لم ينظر.. ومن يرد التجميل فليتظف الشوارع أو يضع إشارات مرور أو أي شيء ينم عن تحضر..عيب".
من جانبه علق الحقوقي المصري نجاد البرعي على تدوينة فندى قائلا : "  بس يادكتور الاثار في كل دول العالم ديكور وتعرض لمشاهدتها بمقابل في المتاحف شوف راس نفرتيتي في المانيا ولا معرض توت عنخ امون بيلف العالم للعرض والاثار المصرية موجودة في المتاحف الرئيسية في فرنسا وانجلترا وامريكا هو حلال للاجانب وحرام علي المصريين".
وبادله فندي الرد : " في المتاحف . أنت اللي قلت مش في الشوارع ولم أر لا في اليونان أو روما اللي عندهم اثار زينا اي قطعة معروضه في الشارع من اثارهم . الشيء الوحيد مسلاتنا في نيويورك وروما ولندن وباريس . اثار مش بتاعتهم".
من جانبه علق أيضا السياسي المصري المهندس ممدوح حمزة قائلا : " الذي أخذ قرار نقل الأكباش من حضن تاريخها الآمن إلي بيئة مدمرة من التلوث وبالخص عادم السيارات لا يعلم آثار ولا طبيعة الصخور وأن الحجر الرملي المنحوت منه الكباش ضعيف بالمقارنة بالجرانيت المنحوت منه تمثال رمسيس الذي تم نقله من ميدان رمسيس خوفا عليه من التلوث كما قالوا تبريرًا لنقله".
 

إقرأ ايضا