الشبكة العربية

الإثنين 30 مارس 2020م - 06 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

كاتب مصري يصدم الجميع :«خطيبتي العذراء حامل»

سيد-المطعنى


صدم الكاتب المصري سيد داوود المطعني، الجميع في مصر بما فيهم المثقفين، وأثار الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد الإعلان عن روايته الجديدة بعنوان «خطيبتي العذراء حامل»، والتي سيشارك بها عبر طرحها في معرض القاهرة الدولي للكتاب المقرر افتتاحه يوم 28 يناير الجاري.
 واتهم النشطاء وعدد كبير من الكتاب المصريين، الكاتب بالإسفاف وتعمد الإثارة في العنوان دون مراعاة التقاليد المجتمعية والدينية في المجتمع، من أجل الحصول على الشهرة وزيادة مبيعات الكتاب.
ووصل الحال إلى أن طالب البعض بمنع عرض هذه الرواية في معرض القاهرة الدولي للكتاب، مشيرين إلى أن مثل هذا "الإسفاف" سيفتح الباب أمام أصحاب الأقلام المثيرة بأن ينخرطوا في هذا النوع من الروايات.
ومع تزايد الهجوم على الكاتب، خرج للرد عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، حيث قال :« أستغرب التهجم علي واتهامي بالإسفاف في اختيار العنوان، المنتقدون شنوا هجوما قبل أن يقرأوا الرواية ويعرفوا مضمونها أو يقفوا على محتواها والقضايا التي تعالجها».
وتابع :« لكل من تهكم على الرواية، أنتم تشبهون كثيرا مدام نبيلة، إحدى شخصيات الرواية التي كانت تروج الأكاذيب عن خطيبة البطل التي حملت وهي لم تزل عذراء، دون أن تعرف التفاصيل أو تسأل عن التفسيرات العلمية.. كنت أتمنى أن تبحثوا عني في محركات بحث غوغل، أو تبحثوا عن مؤلفاتي السابقة المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وستجدونها في غوغل أيضا، حينها فقط كنتم ستعرفون توجهاتي وأفكاري، وكم هي المسافة بيني وبين مكارم الأخلاق».
وأضاف الكاتب المصري :« أن روايته تحمل توجها اجتماعيا مع شذرات علمية وأخرى فلسفية، ومواقف إنسانية ورومانسية، ورسائل تهدف إلى المحافظة على القيم المجتمعية والسمو بمكارم الأخلاق، وليس كما يشاع عنها أنها مليئة بالإسفاف.
واختتم قائلًا : «فكرة تأليف الرواية نبعت من اطلاعي على قصة واقعية، شخص فيها طبيب المستشفى إحدى الحالات بالحمل في الشهور الأولى، وبعد زيارة الطبيبة المتخصصة أكدت لهم الحمل، وزادتهم أنها لم تزل عذراء، وقررت من حينها أن تكون فكرة إحدى رواياتي، أرصد من خلالها بعض العادات السيئة في مجتمعاتنا، وأعمل قدر الإمكان على معالجتها».



 

إقرأ ايضا