الشبكة العربية

الخميس 22 أغسطس 2019م - 21 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

كاتب سعودي: تركي آل الشيخ "معجزة ترفيهية"

تركي
قال الكاتب السعودي محمد آل الشيخ، إن رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه "تركي آل الشيخ"، أبهر الجميع بإنجازاته الترفيهية، منوها أن القدرة على القيادة والتغيير والإصلاح تحتاج دائمًا وأبداً إلى قدرات استثنائية في الإنسان، وثقة في النفس.
وأضاف في مقال له نشره بالجزيرة السعودية ، أن تركي آل الشيخ كان له إيمان عميق بما يفعل، غير مكترث بجعجعة المجعجعين، أو مزايدات المزايدين.
وأكد في حديثه قائلا: من الواضح الجلي أنه ينطلق نحو هدفه وغاياته كالسهم، والقيادي في هذه القضايا يجب أن يكون متحليًّا بهذه الصفات، خاصة وأن ما اضطلع به سواء حينما كان مسؤولاً عن الرياضة، أو حينما اضطلع بالمهمة الأصعب والأكثر حساسية وهي (الترفيه)، في مجتمع كان منغلقًا ومتقوقعًا على نفسه، وكأنه يعيش خارج العصر بل وخارج التاريخ.
وتابع قائلا:  انقسم الناس حول قراراته إلى فئتين: الفئة الأولى الشباب الذين أعمارهم من الخمسة والثلاثين وما دون، فقد كان أغلب هؤلاء معه، ومع قراراته وفعالياته، بحماس وإعجاب منقطع النظير، وهؤلاء حسب الإحصاءات الرسمية يمثلون أكثر من ستين بالمائة.
أما الفئة الثانية هم من كانت أعمارهم فوق الخمسة والثلاثين، هؤلاء بعضهم متحفظون، وبعضهم مناوئون، والبعض الآخر يساندون هذا الانفتاح، لأن معظمهم مثقفون، ويتفهمون أضرار وانعكاسات التقوقع السلبية، وأخطرها (الإرهاب)؛ فأنا على ثقة كاملة أن لانتشار ثقافة الإرهاب عوامل كثيرة، من ضمنها الانغلاق، وتغييب الترفيه، وإجبار الشباب إلى سماع صوت (الوعظ)، دائمًا، وفي كل حين.
 وثمّن آل الشيخ حديث الإعلامية الكويتية المعروفة (فجر السعيد)، وهي تبدي إعجابها بالفعاليات الترفيهية النشطة، وتتمنى لو أننا (نعير) لهم (تركي آل الشيخ) لإعجابها بما غير في مجتمعنا تغييرًا سريعًا، وفي وقت قياسي.
واستطرد في حديثه : هنا لا بد من القول إن الأمير محمد أول ما عينه في هيئة الرياضة ظنوا أن هذا التعيين نتيجة لصداقته وقربه منه، غير أنه غير خارطة طريق الكرة السعودية، وجعلها أكثر اتساعًا من أربعة فرق تتنافس على احتكار البطولات، إلى عدد من الفرق، منتشرة في كل أجزاء البلاد، وهذا الاتساع كان غاية في الأهمية، فقد زاد التلاحم بين المناطق، وجعل فرقها على درجة من المساواة بالقدر الذي جعلها مؤهلة لنيل البطولات، مثل بقية أندية مدن المناطق الكبرى.
وفي هيئة الترفيه وبشهادة الجميع داخل المملكة وخارجها حاز على قصب السبق، فحقق في أشهر من أهداف القيادة في هذا المجال ما عجز غيره عن تحقيقه في سنوات، رغم حساسية (الترفيه)، وممانعة كثيرين لما كان يمارسه بشجاعة من فعاليات.
واختتم حديثه قائلا : كان الفضل الأول للملك سلمان ولولي العهد الأمير محمد، فلو لم ينل ثقة ودعم القيادة ووقوفها معه، لما حقق كل هذه الإنجازات.


 

إقرأ ايضا