الشبكة العربية

الخميس 25 أبريل 2019م - 20 شعبان 1440 هـ
الشبكة العربية

قبل أعوام.. مشهد سينمائي: يوما ما ستختفي كنيسة نوتردام

نوتردام
أعاد نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو من فيلم أجنبي يدعى "قبل الغروب "، والذي تنبأ باختفاء الكاتدرائية يوما ما، وذلك  على خلفية حريق كاتدرائية نوتردام بباريس، الذي وقع أمس الإثنين.
وكان بطلا الفيلم إيثان هوك وجولي دلبي، قد ظهرا على متن مركب سياحي حيث تبادلا الحديث، حول محاولة تفجير كنيسة  نوتردام  ، من قبل الألمان أثناء الحرب العالمية وتوزيع المتفجرات في جميع أنحاء المبنى.
وفي المقطع تقول جولي دلبي، إنه كانت توجد كنيسة في نفس المكان على ضفاف نهر السين، و أن كنيسة نوتردام ستختفي يوما ما، إلا أن ما حدث بالفعل مساء يوم الإثنين، تجاوز في الحقيقة مقطع الفيلم السينمائي.
وكانت فرق الإطفاء قد نجحت في إخماد الحريق الذي اندلع في كاتدرائية "نوتردام" (السيدة العذراء) التاريخية وسط باريس، بعد أكثر من 8ساعات على اندلاعه.
وقال جابريال بلاس، المتحدث باسم هيئة الإطفاء : "لقد تمت السيطرة على الحريق بشكل كامل، وتم إخماده نهائيًا".
ونقلت شبكة "بي إف إم" التليفزيونية الفرنسية (خاصة)، أمس الاثنين عن متحدث باسم الكاتدرائية، أن الحريق اندلع بسطح الكاتدرائية عند الساعة 18: 50 بالتوقيت المحلي.
وأوضح أنّ سقف الكاتدرائية يحترق كليا إثر تآكله من قبل النيران.
وأعلن مدعي باريس العام فتح تحقيق في الحادثة لمعرفة أسباب نشوب الحريق.
وخلال زيارة تفقدية للمكان، أمس الإثنين، تعهد الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون بإعادة بناء الكاتدرائية، معلنًا عزمه السعي للحصول على مساعدة دولية في هذا الشأن.
وأضاف: "نطلق اعتبارًا  اليوم الثلاثاء حملة تبرعات وطنية لإعادة بناء الكاتدرائية".
واعتبر الرئيس الفرنسي، أن حريق الكاتدرائية "مأساة مروعة"، موضحاً أنه "بفضل الجهود لم تنهار الواجهة الأساسية للكاتدرائية".
وتعد كاتدرائية نوتردام من المعالم السياحية الأكثر زيارة في أوروبا.
ويمثل مبنى الكنيسة (تم إنشاؤها خلال الفترة من 1163 -1345م) تحفة فنية من العمارة القوطية ( مرحلة من العمارة الأوروبية ) التي سادت القرن الثاني عشر حتى بداية القرن السادس عشر.
وانطلقت حملة تبرعات واسعة في أوربا والتي ما زالت مستمرة، حيث تم التبرع من قبل رجل أعمال فرنسي بمائة مليون يورو، بالإضافة إلى 200 مليون أخرى تبرع بها أغنى رجل في أوربا.
 

إقرأ ايضا