الشبكة العربية

الإثنين 20 مايو 2019م - 15 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

طبيب ياباني يفجّر مفاجأة عن " شهر رمضان"

أرشيفية
تحدث د. أحمد الحميري ( عراقي الجنسية ) عما شهده في اليابان عندما كان يُحضّر لشهادة الدكتوراة في طب الأسنان من جامعة طوكيو عام 2008 .
 وبحسب ما تم تداوله على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قد سأله صديقه الهندي يوما أن ينتظره قليلا لأن شخصا يريد التحدث معه ، فجاءه بأستاذه الياباني ( البروفيسور ميزوشيما ) والذي سأله :هل أنت مسلم ؟ ، أجاب بالإيجاب ، وتصوم ؟ فرد عليه : طبعاً ، فسأله : لماذا ؟
فأجاب الدكتور الحميري : استجابة لأمر الله ولكي نفوز برضاه ، فسأله : هل يقول لكم دينكم عن فائدة الصيام للجسم ، فقال : إن القرآن أخبرنا فقط أن في الصوم خير لنا ولكن لا نعلمه ، وأما نبينا فقد قال لنا : " صوموا تصحّوا ".
وأضاف أن الطبيب الياباني قال : أستغرب منكم كيف أنتم أيها المسلمون وبهذا العدد ولم يخطر ببال علمائكم أن يبحثوا كيف يفيد الصيام صحيا .
وتابع الحميري قائلا :  أشغلني ذلك ، فبحثت ووجدت أن هذا  "البروفيسور"،  مشهور لأنه واحد من أربعة علماء في العالم يعملون في حقل جديد اسمه ( autophagy ) أي "الالتهام الذاتي للخلية" ، وهي عملية بيولوجية يقوم بها الجسم لهدم بعض الخلايا واستخدام مكوناتها لتتغذى عليها الخلايا الأكثر أهمية في الجسم ، وتحدث هذه العملية التلقائية عندما لا يصل الجسم الغذاء الكافي .
واستطرد في حديثه: سألت صديقي الهندي عن العالم الياباني ( ميزوشيما ) فقال إنه يصوم شهرا في العام ، فدهشت وقررت أن أبحث عن هذا الأمر ، وساعدني وضعي الأكاديمي باستخدام محرك ( scholargoogle ) الذي يتيح لي الدخول على مواقع علمية وأوراق منشورة عليها ، فوجدت أنه تبين أن عملية الالتهام الذاتي ، تستهدف الخلايا القليلة الأهمية ، أي المريضة والخلايا حديثة التشكل ( السرطانية ) ، وتتحفز هذه العملية عند انقطاع الغذاء والماء عن الجسم لمدة ثمانية ساعات على الأقل ، وبشكل يومي متواصل لفترة معينة ، على أن لا يتم تزويد الجسم بالمواد النشوية والدهون خلال تلك الفترة ، فلا يتم إعادة تدعيم للخلايا المريضة .
وأوضح أنه من الشروط أيضا أن يستمر الجسم بالنشاطات البدنية المعتادة خلال الفترة ، مما يعني أن الامتناع عن الطعام والماء يجب أن يكون نهارا .
وأخيرا يذكر د.الحميري أن معلوماته مصدرها مجلات علمية رصينة مثل : ((Science و Cell و Nature وPNAS وNEJM ) ، ثم يورد عناوين أكثر من عشرين ورقة علمية قبلت للنشر .
 

إقرأ ايضا