الشبكة العربية

الخميس 27 يونيو 2019م - 24 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

دول عربية سمحت بتداول كتاب "صحيح البخاري.. نهاية أسطورة" تعرف عليها

sahih-bohkari
أكد الكاتب المغربي مؤلف كتاب "صحيح البخاري..نهاية أسطورة"مصادرة كتابه فور وصوله إلى مطار القاهرة قبل عرضه في المعرض الدولي للكتاب
وكشف عن أنه إلى جانب مصر، هناك السعودية، والجزائر،مشيرا إلى أنه بالنسبة للجزائر، لم تتم مصادرة سوى نسخة واحدة بعدما بيعت كل النسخ الأخرى في اليومين الأولين.
فـ"صحيح البخاري..نهاية أسطورة" كان حاضرا في معرض الجزائر الدولي للكتاب، وحين تقررت مصادرته، إثر احتجاج بعض المحسوبين على التيارات الإسلاموية، وجدوا أنه لم تتبق منه سوى نسخة واحدة، فتمت مصادرتها بحسب قوله
وقال إن الوضع في تونس والمغرب كان مختلفا.. ففي معرض تونس لم يواجه الكتاب أي مشكل، بل على العكس، حقق نجاحا كبيرا وسجل أعلى المبيعات أمام مليون من العناوين التي كانت حاضرة في المعرض، إلى جانب أنني حضرت كضيف شرف وألقيت محاضرة ضمن فعالياته.
وفي المغرب، شارك الكتاب في معرض الدار البيضاء خلال السنة الماضية، وحضر في "جناح التوحيدي" بثلاثين نسخة، بيعت منها 24 نسخة في أول يومين، وبعدها وإثر احتجاج بعض المنتمين للتيارات الإسلاموية على إدارة المعرض، فإن هذه الأخيرة لم تقم بمصادرته ولكنها طلبت من "دار التوحيدي" ألا يعرضوه لأنه لم يكن ضمن اللائحة، والواقع أنهم كانوا محقين في هذه النقطة لأن الكتاب لم يكن بالفعل ضمن اللائحة.
وأضاف أنه بحسب الأرقام الرسمية التي أتوفر عليها حاليا، فقد بيعت 14 ألف نسخة في ظرف سنة، 8000 نسخة منها في المغرب.
مشيرا إلى إن الناشر التونسي قد قام بطبع الطبعة الثانية من الكتاب بعد نفاذ الـ6000 نسخة الصادرة في الطبعة الأولى.
وحول رأيه فيما إذا كان يعتقد أن المنع الذي لاحق الكتاب والضجة المثارة حوله خدمته وساهمت في الدعاية لصالحه؟
قال:نعم بطبيعة الحال، فكل محجوب مرغوب. لذلك فإن المنع الذي تعرض له الكتاب والجدل الذي أثاره وسب الكاتب وشخصنة النقاش، كل هذا أسهم في إثارة فضول الناس لمعرفة مضمون الكتاب، بالتالي أدى هذا إلى الإقبال عليه أكثر، وأكبر دليل على ذلك هو رد معظم المثقفين والشباب المصري على منع الكتاب في معرض القاهرة، بحيث قاموا بتداول رابط للنسخة الإلكترونية منه.
 

إقرأ ايضا