الشبكة العربية

الإثنين 26 أغسطس 2019م - 25 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

بعد أن حظره فيسبوك .. يؤكد أن الصحابة في النار على تويتر

أحمد عبده
بعد أن قام موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بحظر حسابه، لجأ المستشار القانوني المثير للجدل " أحمد عبده"، إلى تويتر للهجوم مجددا على التراث الإسلامي، لكن هذه المرة بالحكم على صحابة الرسول الكريم بأنهم في النار.
وكتب ماهر على حسابه في تويتر : "تمت رواية الحديث نقلا عن الصحابة الأحياء الذين قتلوا إخوانهم من الصحابة بمعارك الجمل وصفين".
وأضاف : "هؤلاء هم من قلنا عنهم بأنهم جميعا عدول بينما هم من غضب الله عليهم ولعنهم وأعد لهم عذابا عظيما"، بحسب زعمه.
وكتب أيضا معاودا التشكيك في الأحاديث النبوية : لم يثبت بكتب الحديث ولا بكتب السيرة النبوية أن النبي قال حديثا مرفوعا بأنه احتجم، ولا أنه شرب بول الإبل ولا أنه غمس كامل الذبابة في كوب وشرب ما فيه، فهل كان يقول ذلك الطب للناس ولا يتعاطاه، وفقا للطب النبوى.
وزعم  في تساؤلاته : لماذا لم يتم علاج الرسول بالطب النبوي المزعوم   حال إصابته بالحمى قبل الموت بأيام، ولماذا لم يشرب قدرا من بول الإبل ولم يتم تشريط جسمه بسكين لخفض الحرارة.
يأتي هذا عقب قيام إدارة فيسبوك بحظره لمدة شهر، حيث كتب على تويتر : " حظرني الفيسبوك من النشر لمدة شهر مجددا.. لقد سئمت".
يذكر أن إدارة فيسبوك كانت قد حذرت المستشار القانوني أحمد عبده بسبب كتاباته التي وصفت بالمسيئة للإمام البخاري.
وكان عبده على صفحته في فيس بوك قبل حظره قائلا: "جاءني تحذير من إدارة فيس بوك بضرورة حذف مقالي بعنوان هل البخاري عاقل.. وهذه أول مرة ألاحظ بأن للبخاري كرامات وصبيان في أمريكا".
وتحذير فيسبوك قبل عملية الحظر كان بسبب كتابته مقالاً بعنوان " بخاريات البخاري"، والتي قدّم فيها بحسب زعمه سقطات البخاري الواحدة تلو الأخرى في مختصرات موجزة ومتسلسلة تحت عنوان "بخاريات البخاري" وسيتم ترقيمها بالترتيب.
يذكر أن المستشار القانوني دائما يكتب منشورات مثيرة للجدل مثل أن الجيل الحاضر للمسلمين أفضل جيل منذ أن بعث الله الرسول صلى الله عليه وسلم بدعوة الإسلام.
وأضاف: نحن أرقى أجيال المسلمين فكرًا وحضارة وعلما منذ بعثة رسول الله.. ونحن أقوى الأجيال على تحمل الفتن.. ونحن أكثر المسلمين عمارة للأرض".
كما استنكر عبادة الحج قائلا: "لو كانت بهذه الأمة عقول تعي ما جعلت رجم إبليس بالحجارة من مناسك الحج، وما تفرغ الحجيج للملمة الحصى والحجارة من الأرض ليرجموه بها".
 

إقرأ ايضا