الشبكة العربية

الجمعة 23 أغسطس 2019م - 22 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

الحوثي يهرب أقدم نسخة قرآن مخطوطة إلى إيران

نسخة
ازدادت أعمال مليشيات الحوثي في اليمن، والتي شملت عمليات سرقة ونهب وتهريب لكميات ضخمة من المخطوطات الأثرية القيمة التي تحتويها مكتبات المساجد التاريخية في اليمن.
وما زالت المليشيات المدعومة من إيران تواصل تدمير المخطوطات التي تتعارض مع أفكارها الطائفية، كما تقوم بتهريبها إلى جهات إيرانية.
وكان عاملون في مجال الآثار بصنعاء، قد حذروا من استمرار عمليات السرقة والتهريب التي تشنها المليشيات الحوثية على المخطوطات الأثرية القديمة، والتي يقومون بتهريبها بذريعة الترميم، مدعيين عودتها مرة أخرى للبلاد.
وأكد العاملون بالآثار أن الحوثيين  أخرجوا أقدم نسخة مخطوطة من القرآن الكريم والتي عثر عليها في الجامع الكبير بصنعاء بحجة الترميم، بهدف تهريبها إلى جهات إيرانية ومرجعيات في الحوزات الإيرانية.
كما شنت عناصر المليشيات الإرهابية حملات على العائلات والأهالي الذين يملكون كتبًا ومخطوطات ورثوها عن أجدادهم، وتم مصادرة ما وجدوه لصالح المكتبات الخاصة للحوثيين.
في ذات التوقيت تسعى المليشيات الإرهابية إلى إخفاء كل المخطوطات التي تتعارض مع أفكارها الطائفية أو التي تدل على الإرث الحضاري والثقافي لليمن، من خلال بالحث والتنقيب في الجوامع التاريخية والأثرية بصنعاء، ومساجد صعدة وذمار وزبيد وصنعاء القديمة وجبلة والجند.
وكان أكاديميون وناشطون يمنيون قد طالبوا بضرورة التدخل العاجل من قبل منظمة "اليونيسكو" وكل المنظمات الدولية المهتمة بالآثار، لإيقاف عبث الحوثيين بالآثار والمخطوطات التي تدل على تاريخ اليمن.
 

إقرأ ايضا