الشبكة العربية

الإثنين 21 أكتوبر 2019م - 22 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

إعلامية شهيرة : جيوش المسلمين دموية مثل الصليبيين

إيمان الحمود

وصفت الإعلامية السعودية إيمان الحمود الجيوش الإسلامية بأنها ارتكبت من الأخطاء مثل ما ارتكبته الجيوش الصليبية.
وثمنت الحمود ما طرحه الفنان السعودي علي الهويريني في ليوان المديفر
بأن الإسلام لم يأمرنا بعبور البحر لغزو النصارى في الأندلس.. هذه ليست فتوحات إسلامية، بل غزوات عربية كانت نكسة على الإسلام.
وكتبت الحمود قائلة : " كم هو جريء في طرحه .. فعلا الفتوحات الإسلامية كما الحروب الصليبية هي مجرد طموحات توسعية غلفت باسم الدين.. ولا علاقة لها بنشر الأديان بل فشلت في ذلك فشلا ذريعاً".
كما انتقدت مهاجميها بأنهم يقرأون التاريخ من جهة واحدة، حيث كتبت في ردها على أحد المعلقين قائلة: " كلامك هذا يدل على أنك تقرأ التاريخ من وجهة نظر واحدة .. للطرف الآخر روايته أيضاً ..التاريخ لا يكتبه المنتصرون فقط".
وكان حساب نواف بن راجح قد كتب في تعليقه : " الفرق أن الصليبيين كانوا دمويين وليس لديهم أخلاق ولا إنسانية عكس المسلمين".
وأضاف أنه لم يذكر أن جيش المسلمين اغتصب أو قتل عزل كما يفعل الصليبيون ولم يذكر أن المسلمين فتحوا دولة و قاموا بـ محاكم تفتيش كما فعلوا الفرنجة الي عايشه عندهم مع جيوش الممالك الصليبية بأهل الأندلس..أتمنى الإجابة".
يأتي هذا عقب تصريحات الهويريني التي اعتبر فيها الفتوحات الإسلامية في الأندلس "غزوا"، وكانت نكسة على الإسلام، وتسببت في عداء كامل لا نزال نعاني منه حتى الآن.
وأضاف الهويريني خلال لقائه في برنامج "الليوان" مع الإعلامي عبد الله المديفر، مساء الأربعاء الماضي : " نحن في أيام فجر الإسلام بعد الصحابة والنبي لم نتجه لغزو أفريقيا وتحريرها من ذلك الجهل الذي أكلها ولا زال فيها، يا أخي لماذا نتجه إلى الأندلس؟، هل أمرنا الإسلام بعبور البحر لمحاربة النصارى؟؛ إذًا هذا ليس غزو الإسلام هناك غزو العرب".
وأوضح أن فتح الأندلس فتوحات عربية وكانت نكسة على الإسلام ، معتبرًا أن الإسلام ليس توسع، الإسلام بلاغ، رسالة، بلغني الإسلام ودعه يسرج الإيمان الذي تسعه نفسي لا تبلغني إيمانك، ما يحتاج أشيل سيف من دمشق وتروح تحارب، وتحارب عباد لله لا تعلمهم، الله يعلمهم، وموضح إنه لا يجوز أن نعتدي على من لا يعتدي علينا، هذا إن كان مشركًا فما بالك إن كان نصرانيًا".

 


 

إقرأ ايضا