الشبكة العربية

الإثنين 20 مايو 2019م - 15 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

إشادات إسرائيلية متكررة بـ "إبراهيم عيسى".. ما السر؟

201710180628482848

 

للمرة الثانية في غضون أيام قليلة تصدر إشادة من جانب الحكومة الإسرائيلية بآراء الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، والتي غالبًا ما تثير الجدل في أوساط متابعيه. 

 

المرة الأولى كانت في 11 أبريل عندما غرد عيسى عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، مشيدًا بالتجربة الديمقراطية في إسرائيل بالقول: "وسط ما يجري هذه الأيام من انتفاضات وشهداء وضحايا في الجزائر وليبيا والسودان، ألم يلفت نظركم أن صناديق الانتخابات في إسرائيل هي وحدها التي تأتي بحكامها.. هل عرفتم لماذا يهزموننا".

 

وأعادت وزارة الخارجية الإسرائيلية نشر تغريدة "عيسى" عبر صفحتها الرسمية على "تويتر"، وعلقت قائلة: "ونقول إلى عيسى أن إسرائيل ومنذ نشأتها لم تتراجع عن طريق الديمقراطية الذي اختارته نهجًا لها ولشعبها"

 

وبعدها بأيام، وتحديدًا في 22 أبريل نشر حساب "إسرائيل بالعربية"، التابع للخارجية الإسرائيلية على "تويتر" فيديو لعيسى، معلقًا عليه: "الكاتب المصري إبراهيم عيسى: علينا أن نتخلص من المثلث الأسود للإرهاب. كل الاحترام على هذا المجهود الفكري والتحليل .يقال إن فهم المشكلة يشكل 50% من الحل".

 

ويقول عيسى في الفيديو المقتطع من برنامجه الذي يقدمه على قناة "الحرة" الأمريكية: "لن تنتهي داعش والقاعدة والإرهاب والتطرف إلا عندما نتخلص من هذا المثلث الأسود.. أيه المثلث الأسود.. هذا الاعتقاد الراسخ لدى عامة المسلمين من أن الماضي كان حلما وكان ملائكيا وعظيما.. الضلع الثاني من المثلث أن معظم المسلمين يتصورون بأنه لابد من عودة هذا الماضي الملائكي الذي يمشي فيه الناس وكأن لديهم جناحين".

 

وتابع: "الضلع الثالث أن بعض أو معظم هؤلاء المسلمين يتصورون أنه لابد من عودة هذا الماضي وإعادته واستعادته ولو بالعنف ولو بالقهر ولو بالسيف والتفخيخ والنسف".

 

واختتم قائلًا: "عندما ننتهي من هذا المثلث حين نعتقد أن الماضي كان ماضيا بحلوه بعظمته وبمرئه وسوئه لا يجب أن يعود.. يجب أن نعيش حياتنا وعصرنا وعالمنا بمفهومنا المتجدد المجتهد عن الدين وبالتأكيد لا يمكن أن يعود هذا الماضي لا بالعنف ولا بالتوحش".

 

وسبق أن استعان أوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في العام الماضي بتصريحات للإعلامي المصري هاجم فيها تهديدات تنظيم "داعش" الإرهابي لأولمبياد روسيا، وشبهها بعملية اقتحام بعض الفدائيين الفلسطينيين لأولمبياد ميونيخ وقيامهم باختطاف بعض الرياضيين الإسرائيليين المشاركين فيها، واصفًا إياهم بـ"الإرهابيين".

 

وكتب المتحدث باسم نتنياهو عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، قائلاً: "يفتخر الفلسطينيون حتى يومنا هذا بأن إرهابييهم قتلوا 11 رياضيا إسرائيليا بدم بارد في أولمبياد ميونخ عام 1972. هذا هو جزء لا يتجزأ من ثقافة الإرهاب الفلسطينية وعلى كل صاحب ضمير وأخلاق أن يدينها". وأشار 

 

ووجه جنلدمان التحية إلى عيسى، قائلًا: "صح لسانك يا إبراهيم، قتل رياضيين عمل إرهابي مش بطولي".


 

إقرأ ايضا