الشبكة العربية

الثلاثاء 12 نوفمبر 2019م - 15 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

مخرجة الأفلام الجنسية تكشف حقيقة اعتزالها

أفلام إباحية

كشفت المخرجة المصرية إيناس الدغيدي، إنها مستمترة في مشوارها الفني بجانب المشروعات الاستثمارية. 


وردت على الأصوات التي تنادي باعتزالها وقالت: |لم اعتزل بالعكس اشتاق لعودتي إلى السينما كما أن المقربين مني ينتظروا هذه العودة، اشتقت للوقوف خلف الكاميرات ولكن كل ما في الأمر أنني لن أقبل العودة بعمل لا يتناسب مع تاريخي ولا أرغب في التواجد بعمل تقليدي .. فالجمهور اعتاد مني على تقديم أفلام جريئة".
و اشتهرت إيناس الدغيدي بتقديمها لأفلام تتسم بالجرأة والإثارة وتناقش قضايا مثيرة وشائكة .. ومن أبرز أعمالها السينمائية : ” مذكرات مراهقة والباحثات عن الحرية ودانتيلا وعفوا أيها القانون وكلام الليل ” .


وبجانب أفلامها مثيرة للجدل وللرأي العام بسبب جرأتها، ولكن دائماً ما تصدم الدغيدي الجمهور بتصريحاتها، التي يصفها البعض بالغريبة والبعض الآخر بالمستفزة منها أنها قامت بإخراج أفلام جنسية، مؤكدة انها لا تمانع تقديم هذه النوعية من الأفلام التي تعتمد على المشاهد الرومانسية أيضاً، كما أيدت تراخيص لبيوت الدعارة، وقالت: "ترخيص بيوت الدعارة لصالح المجتمع".

وقالت الدغيدي إن "ممارسة الجنس بدون زواج حرية شخصية"، وأكدت انه من المستحيل إجبار شخص على الزواج من أجل الجنس، وأضافت أنه "حق لكل شخص أن يمارس الجنس حسب فكره وعقيدته وتقاليده، والورقة مجرد إثبات للحقوق و65% من هذا الجيل متقبل تلك الأفكار".

وقالت المخرجة المثيرة للجدل أن أغلب أصدقائها الرجال "مثليين جنسياً"، لكنهم يكتمون هذا الموضوع، لأن المجتمع لا يرحمهم ولا يتفهم طبيعتهم.


 

إقرأ ايضا