الشبكة العربية

الخميس 12 ديسمبر 2019م - 15 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

محامي فنان شهير يستولي علي ممتلكاته بعد وفاته

محامي فنان شهير يستولي علي ممتلكاته بعد وفاته
أعلن محامي الفنان "حسن كامي" عقب وفاته استيلاءه على ممتلكات الفنان وثروته ومكتبته عن طريق البيع، مؤكداً أن كامي باع له كل ممتلكاته قبل رحيله.
وأكد عمرو رمضان، محامي الفنان، أن هناك مستندات هي الفيصل بين الجميع، مضيفا أن عائلة الفنان الراحل لا تعلم عنه شيئاً ولم تكن هناك علاقة تجمعهم به، بحسب العربية نت.
وأضاف أن من فجّر الخلاف كان بعيداً عن الفنان الراحل ولا يعلم بممتلكاته، متسائلاً: "لماذا الحديث عن مكتبة حسن كامي بالتحديد، خاصة وأن هناك شركة سياحة كان يمتلكها وقام ببيعها.
وأشار إلي أن كامي باعه الفيلا قبل 3 سنوات، وقام بسداد ثمنها على أقساط، وحين طلب منه الفنان أن يقوم بنقل ملكيتها له بناءً على التوكيل الذي حرره له، رفض رمضان ذلك، وطلب من الفنان الراحل أن يتوجه بنفسه ويقوم بهذه الخطوة، حيث حرر محضر إثبات حالة بشخصه، وحصل على المنقولات الشخصية من الفيلا.
وتابع قائلا: المكتبة تم بيعها إليه قبل أشهر، وبالتحديد في أبريل من العام الحالي، وكان الراحل يتولى فقط مهمة إدارتها.
وعن الاتهامات الموجهة بحقه، أكد أن النيابة العامة هي سلطة الاتهام الوحيدة، وبالتالي فهو لا يهتم بما يتردد في وسائل الإعلام، خاصة أن كل الأمور مثبتة بشكل قانوني، ، منوها أنه هو الخاص بالفنان الراحل تواجدا إلى جواره في مراسم الدفن، فيما حضر الأقارب إلى العزاء فقط.
وعن مصير المكتبة وما قيل عن تشكيل لجنة لجرد ما بها من كتب، قال رمضان إنه لو صدر قرار رسمي بذلك فلن يمانع، خاصة أنه من يتواجد بالمكتبة في الوقت الحالي، مشدداً على أنه لن يقوم ببيعها رغم أنها لا تحقق أي عائد مادي، وأنه يقوم بالإنفاق عليها أكثر من تحقيق الاستفادة المادية، إلا أنها تمثل له حالة خاصة لا يمكن التفريط فيها.
ولم يكن النزاع الدائر بين المحامي والورثة حول ممتلكات كامي بعيداً عن أجهزة الدولة، التي تدخلت على الفور لحماية المكتبة، وتراث فنان.
من جانبه كشف محمد منير، المتحدث باسم وزارة الثقافة أن الوزارة شكلت لجنة برئاسة الدكتور هشام عزمي رئيس دار الكتب والوثائق المصرية لمراجعة الوضع القانوني للمكتبة، وبيان ما تحتويه من كتب تراثية وكنوز ومخطوطات نادرة، وأي متعلقات تراها اللجنة تراثية.
وأضاف أنه إذا رأت اللجنة أن المكتبة تضم مخطوطات نادرة وكتبا تراثية فوفقا لقانون حماية المخطوطات سيتم على الفور ضمها للدولة دون جدال، لأنها تعتبر حقا وملكا للدولة، وليست محلا للبيع أو التصرف فيها من جانب الورثة.
 
 

إقرأ ايضا