الشبكة العربية

الإثنين 06 يوليه 2020م - 15 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

لا يصافح النساء ولا يحب المشاهد الساخنة.. فنان مصري يثير ضجة

images

أثارت تصريحات الفنان المصري يوسف الشريف بشأن أعماله الفنية والتزامه بتعاليم الدين الإسلامي ضجة عارمة واسعة النطاق في الأوسط الفنية المصرية.
وخرج يوسف الشريف في تصريحات تلفزيونية وتحدث فيها أنه يراعي تعاليم الدين الإسلامي في أعماله الإسلامية ويرفض أداء المشاهد الساخنة، كما أنه يحرص على عدم مصافحة النساء في أعماله أو عند توقيعه أي مسلسلات.
وهاجم عدد كبير من النقاد والفنانين تصريحات يوسف الشريف، فيما دافع البعض عنه، وأحدثت تصريحاته حالة من الجدل على مواقع التواصل.
ودافع الفنان هشام ماجد، الفنان المصري عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك" عن يوسف الشريف قائلا "في بعض الناس سواء شغالين في المجال الفني أو صحفيين أو ناس عادية استغلوا الكلام اللي قالوا يوسف الشريف في برنامجه مع رامي رضوان وابتدوا يهاجموه، وقاموا ناشرين حاجات لأفلام قديمة عملها عشان يثبتوا إنه كان بيعمل الحاجات دي عادي إنه يعني كدة بيدعي الفضيلة وكده".
وأوضح الفنان المصري قائلا "كل الاحترام ليوسف الشريف، فهو فنان راقي ومحترم بيتعب على شغله وبيحترم جمهوره، وكل الاحترام لأي حد متفق أو مختلف مع كلامه بس باحترام".

وأردف بقوله "كل شخص له الحرية في أفكاره طالما بيحترم من حوله ولا يؤذي أحدا".
واستدرك قائلا "لا يعجبك كلامه تقدر لا تشاهد أعماله، لكن لا تخرج لتشوه تصريحاته بحجة أنك المحامي المدافع عن حق الفن وحرية الإبداع تبقي شخص ناقص".
ولكن في المقابل، هاجم عدد من النقاد يوسف الشريف، وعلى رأسهم الناقد الفني طارق الشناوي،  في تصريحات خاصة لموقع "مصراوي".
وقال الشناوي: "يوسف كل سنة كان ينزل بوست فيما معناه ماتتفرجش على مسلسلي وروح صلي، الموضوع كان غريب بالنسبة لي، إذا كنت شايف إنك بتعمل حاجة ضد الصلاة متعملهاش، وإذا كان عملك الفني ضد الصلاة ماتعملوش".
وأردف الناقد الفني المصري قائلا "الشريف له أفكار يحاول تطبيقها، فمثلا في إيران نجد أن هناك تطبيق قواعد مثل منع ظهور فنانة غير محجبة، أو أن تصافح الممثل حتى لو ظهرت بدور زوجته، وهكذا".
واستدرك بقوله "هنا الوضع مختلف، ففي إيران نحن نشاهد عمل فني في ظل قانون السينما الإيرانية أو الدراما وهو بالكامل بهذا الشكل، لكن بالنسبة للدراما المصرية أو قانون الفن المصري لا يوجد به مثل هذه التحفظات، فيصبح الأمر نشازا".
واستكمل: "يوسف عنده جمهور وناس بيحبوه، ووجة نظري إنه كفن أداء ممثل ينقصه الكثير، وبتساءل هل الجمهور ده نتاج للصورة الذهنية اللي بيصدرها يوسف، وقناعاته لجمهور نفسه مؤمن بيها فعشان كدة عنده هذا الجمهور".

وقال الشناوي إنه يختلف تماما مع القيود، موضحا: "الفن حرية، وإذا صنعت قيودًا من هذا القبيل على الحركة والنظرة، فهذا يعرقل قدرتك على التجاوب الفني في المواقف الإبداعية الأخرى".
واختتم الشناوي حديثه قائلا: "عشان كدة لما عمل فيلم سينمائي لم يحقق النجاح المرجو، لأنه طبق القواعد بتاعته ولا تجوز في عمل سينمائي، وفشل رغم إنه كان راجع للسينما بعد فترة طويلة من الغياب، والمفروض إنه قوى في الدراما، لكن فيلمه مانجحش، وخصوصا إن جمهور السينما لا يتحمل كل هذه القيود".
 

إقرأ ايضا