الشبكة العربية

الخميس 18 أبريل 2019م - 13 شعبان 1440 هـ
الشبكة العربية

كيف أفلتت "ياسمين الخطيب" من فصيحة الفيديوهات الإباحية"؟

883674_0

استطاعت الإعلامية ياسمين الخطيب أن تفلت من فضيحة الفيديوهات الإباحية المنسوبة إلى المخرج السينمائي والبرلماني الشهير، خالد يوسف بالكشف عن زواجها حتى قبل تداول المقطع الذي ظهرت فيه الممثلتان منى فاروق وشيما الحاج.


وفي 12 يناير الماضي، كشفت الخطيب عن حقيقة الصورة المتداولة بصحبة يوسف، التي تناقلتها شبكات التواصل الاجتماعي.

 

وتكهن البعض وقتها بأن "الخطيب"، وهي أحد مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي هي من وقفت وراء نشر الصورة، ومن ثم الإعلان عن زواجها من المخرج، حتى تبعد الأنظار عنها مع الكشف عن مقاطع فيديوهات إباحية له مع الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج.

ووفق مصادر، فإن الخطيب كانت على علم مسبق بوجود حملة للكشف عن الفيديوهات الخاصة بطليقها السابق، ما جعلها تسارع إلى الإعلان عن زواجها منه، دون الإفصاح عن الزيجة، لأسباب عائلية، حسب قولها.

وقالت عبر صفحتها على"فيسبوك": "منذ عدة أعوام أعلنت زواجي، ولم أُفصح عن هوية الزوج، لاعتبارات لا تخص أحداً سوى عائلتي، فتكهن البعض أن الزوج رجل الأعمال المصري فلان، أو الملياردير الخليجي علان. وآلمني – جداً – ظن البعض أنني قد أقترن برجلٍ لثرائه فقط، وأنا التي أكدت بقلمي مراراً أن الزواج عهد لا عقد.. عهد شرطه الحب، وليس عقد شرطه المهر".

 

وأضافت: «ولما ازدادت الشائعات رواجاً، اضطررت إلى دحضها بتأكيد زواجي من مخرج وسياسي مصري، فسهُل على الفضوليين فك اللغز باسم المخرج والبرلماني خالد يوسف، وقامت على إثر القصة عاصفة على السوشيال ميديا، صحبتها أخرى على المستوى الشخصي، هدأت بإعلاني طلاقي عبر صفحتي الرسمية على فيس بوك".

 

واستكملت: "كانت هذه آخر فصول القصة، التي اختار أبطالها حفظها في درج الذكريات، إجلالاً لعصر من العشق الكبير، وحرصاً على ما تبقى من الود والإحترام.. اليوم قرر أحدهم أن يفتش في أوراقنا ويعبث بمصائرنا، ضارباً بعرض الحائط أبسط قواعد احترام الخصوصية، بل والإنسانية، فنشر صورة جمعتني بـ خالد يوسف خلال فترة زواجنا، غير مبالٍ بتبعات فعلته على الطرفين".

‫وأوضحت: "فإذا كان الغرض من نشر الصورة هو التسلية فقد تحقق، وإذا كان الغرض هو الضغط عليّ لتأكيد الأمر، فنعم.. كنت متزوجة من هذا الرجل، وتداول صورتي برفقته لا يُسيء إليّ، وإنما يُسيء لناشريها".

خالد يوسف رد على ياسمين بتصريح مقتضب عبر "تويتر" قال فيه: "تعوّدت على حملات ممنهجة وإشاعات مغرضة، وكنت قد أعلنت من قبل أنني لن أردّ على هذه الحملات، وأنا وعائلتي أكبر من ذلك كله".

فيما علقت زوجة خالد يوسف شاليمار شربتلي، ردًا على ما تم تداوله من زواج زوجها، من دون أن تتحدث عن ذلك بوضوح قائلة: "لماذا يتصوّر بعض البشر من الدهماء أنهم حين يكتبون تعليقاً سخيفاً فنحن سنصمت ولن نردّ ونقهر؟ إطلاقاً، فهم لا يعرفون أن برج الدلو أمثالي لا يتركون ثأرهم في الحياة، ولو بكلمة حقيرة تليق بتطاولهم غير المفهوم أو المقبول. لماذا يلجأ البعض إلى أن يحيلك في لحظة على إنسان يستمتع بإذلاله كما يستحق وأكثر؟".

وقبل أيام، ألقت السلطات المصرية، القبض على الفنانتين اللتين ظهرتا برفقة المخرج الشهير في الفيديو الإباحي، قبل أن يتم حبسهما احتياطًا على ذمة التحقيقات.

وخالد يوسف مخرج مصري شهير قدم عددًا كبيرًا من الأفلام الجماهيرية بنيها "حين ميسرة"، واختاره الجيش المصري لتصوير مظاهرات 30 يونيو 2013، والتي مهدت لإعلان وزير الدفاع وقتها عبد الفتاح السيسي والرئيس الحالي الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، بعدها بأيام.

 

إقرأ ايضا