الشبكة العربية

الإثنين 06 أبريل 2020م - 13 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

"كارداشيان" : أجريت 5 عمليات تجميل لإصلاح "مناطق متضررة" في جسدي

كيم كردشيان
قالت نجمة تلفزيون الواقع، عارضة الأزياء الأمريكية، كيم كارداشيان، إنها أجرت خمس عمليات تجميل، بعد إنجاب أطفالها.

كشفت كارداشيان، البالغة من العمر 29 عاما، أنها خضعت لخمس عمليات تجميل خلال عام ونصف العام، وذلك من أجل "إصلاح الأضرار" الناجمة عن الحمل، بحسب تعبيرها، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية. 

وعانت كيم كارداشيان من عدد من المضاعفات أثناء حملها في ابنتها الكبرى، نورث، التي تبلغ حاليا 6 أعوام، وبعد ذلك تمكنت من إنجاب ابنها الثاني، ساينت (4 أعوام).

وبعد المخاطر المريعة أثناء ولادته، رفض الأطباء حملها مرة أخرى، وعند ذلك، تحولت كارداشيان إلى أم بديلة لولادة طفليها الثالث والرابع، وهما شيكاغو، وسالم.

وفي مقطع مصور جديد عن حملتها الجديدة لخط الأزياء الداخلية "SKIMS"، تطرقت كيم كارداشيان للحديث عن الأمر قائلة: "عندما كنت حاملا بابنتي نورث، كانت لدي حالة تسمى "تسمم الحمل"، وكانت الطريقة الوحيدة للتخلص من ذلك هي ولادة الطفل.

وأضافت: "في الأسبوع الـ34، اضطررت إلى الذهاب إلى الولادة، وحينها كان وزن الجنين 1.8 كغ، وبعد الولادة لم تخرج المشيمة، لكنها ظلت داخل الرحم، وهي الحالة التي تتوفى بسببها النساء أثناء الولادة".

وعلى الرغم من صعوبة الحمل والولادة، فقد أرادت كيم كارداشيان وزوجها مطرب الراب الأمريكي، كانيى ويست، إنجاب المزيد من الأطفال، ولكن عانت كيم من فترة معقدة للغاية أثناء حمل ابنها الثاني.

وتابعت في المقطع المصور: "بعد ولادة ابنتي، قمت بعملية تجميد البويضات، وهي عملية يتم فيها تجميع البويضات من مبايض المرأة، ثم يتم تجميدها غير مخصبة وتُخزن للتخصيب في وقت لاحق حيث يتم دمجها مع حيوان منوي في المختبر وزراعتها في رحم المرأة".


وأشارت كيم إلى أنه بعد ولادة ابنها الثاني، خضعت إلى خمس عمليات تجميل مختلفة خلال عام ونصف العام، لإصلاح الضرر الذي حدث في الداخل، جراء الحمل والولادة، وحينها رفض الأطباء حملها مجددا.

وعلى الرغم من مرورها بمرحلة عصيبة لتكوين أسرتها، إلا أن كيم كارداشيان أصرت على أن جميع الصراعات التي مرت بها كانت "تستحق العناء".
 

إقرأ ايضا