الشبكة العربية

السبت 21 سبتمبر 2019م - 22 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

قصة الفيلم الذي تدخل عبد الناصر والسادات للسماح بعرضه بعد وقفه بسبب جملة "مسيئة"

السادات
كشف الإعلامي عمرو الليثي عن جملة كادت تتسبب في منع عرض  أحد أبرز الأفلام التي شارك والده المنتج ممدوح الليثي فيها.

وقال "الليثي" إن والده أخبره بأنه في بعد الانتهاء من فيلم "ميرامار" الشهير ذهبوا لعرضه على الرقابة ، فاستقبلتهم السيدة اعتدال ممتاز وأمرت اثنين من الرقيبات بمشاهدة الفيلم ، وبعد عشرة دقائق صرخت الرقيبات حين قال "يوسف وهبي" كلمة "طز" تعليقا على تعليقا على تقديم يوسف شعبان نفسه بصفته (عضو باللجنة السياسية بالاتحاد الاشتراكي).

وأشار إلى أن اعتدال ممتاز جاءت بنفسها لمشاهدة الفيلم وظلت تدون الكثير من الملاحظات وفي النهاية قالت: "من المستحيل السماح بعرض هذا الفيلم" ، وبعدها أكد الكثيرون أن هذا الفيلم لن يتم السماح بعرضه إلا بأوامر من الرئيس جمال عبد الناصر  ولذلك اتصلوا بمحمود الجيار، سكرتير خاص الرئيس عبدالناصر، وسامى شرف، سكرتيره للمعلومات، وطلبوا منهما إرسال نسخة الفيلم لمنزل الرئيس عبدالناصر بمنشية البكرى.

وأشار إلى أن الردود ظلت تأتي بأن عبد الناصر لم يشاهد الفيلم كاملًا بسبب انشغاله إلا أن أمر بعرضه لكنه أرسله لرئيس مجلس الأمة آنذاك الرئيس الراحل أنور السادات لمشاهدته.

ولم يعترض السادات على جملة "طز" وإنما اعترض على جملة أخرى وقال: "أنا أعترض على شيء واحد، وهي جملة "تضربوا الستات زي الحيوانات"، وهذه إهانة للمرأة ولا تصلح في الفيلم"...وبالفعل تم حذف هذه الجملة فقط من الفيلم.
 

إقرأ ايضا