الشبكة العربية

الخميس 04 يونيو 2020م - 12 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

فيديو| "خالد يوسف" يكشف عن علاقة النظام بمسرب "الفيديوهات المخلة"


قال البرلماني والمخرج السينمائي المصري خالد يوسف، إن الحملة الموجهة ضده من خلال نشر فيديوهات مخلة منسوبة إليه "ذات دوافع سياسية".

وحمّل يوسف المتواجد خارج مصر، السلطات المصرية مسؤولية عدم معاقبة الجاني الذي قام بنشر الفيديوهات، لأنها على عِلم به على حد قوله.

وألقت أجهزة الأمن في مصر القبض على الممثلتين منى فاروق وشيما الحاج وسيدة الأعمال منى الغضبان، والإعلامية رانا هويدي، بتهمة ارتكاب فعل فاضح.

وتواجه المتهمات، تهم ممارسات غير أخلاقية بشكل جماعي والتحريض على الفسق وتصوير مقاطع مشينة أثناء ممارستهم الرزيلة مع المخرج الشهير.

وسبق أن تحدث يوسف عن وجود دوافع سياسية وراء تسريب الفيديوهات، رابطًا ذلك بموقفه من التعديلات الدستورية المطروحة داخل البرلمان وتستهدف خصوصًا الإبقاء على الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي في السلطة حتى عام 2034.

واعتبر يوسف في مقابلة مع برنامج "بلا قيود" على تليفزيون "BBC عربية"، تبث يوم الأحد المقبل، أن التعديلات الدستورية المقترحة "ليست بمثابة تعديلات بل تشويه للدستور"، على حد وصفه.

ورأى أنه تم الالتفاف على الدستور منذ عام 2014 وحتى عام 2018.

وأشار إلى أن "هناك ثوابت في دستور الدولة المدنية الديمقراطية لا يمكن المساس بها. وأن الأنظمة تُستنفذ عندما تعبث بالدستور وتؤسس لأشكال لم يكن متفق عليها".





 

إقرأ ايضا