الشبكة العربية

الإثنين 21 أكتوبر 2019م - 22 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

فنانون واجهوا محنة "السجن" .. هذا ما قالوه عن تجربتهم بالداخل

ميريهان حسين
لا تمر الأشهر إلا ونسمع عن اسم فنان عربي جديد يدخل إلى السجن لأسباب مختلفة ، كان آخرهم الفنانة المصرية ميريهان حسين.

وسلمت "ميريهان" نفسها أمس إلى قسم أكتوبر بمحافظة الجيزة بمصر لتنفيذ حكم قضائي صدر ضدها.

وتعود أحداث القضية إلى أشهر مضت بعدما اقتحمت الفنانة المذكورة أحد كمائن الشرطة ، لتوجه لها المحكمة عددًا من التهم أبرزها الاعتداء على موظف أثناء تأدية عمله ، وبناء عليه تقرر حبسها لمدة سنتين ونصف ، قبل أن تطعن "ميريهان" ليتم تخفيف الحكم إلى 15 يوميا .

لكن عدد من الفنانين مروا بهذه المحنة قبل ذلك ، أشهر هؤلاء المطرب رامي صبري الذي تم القبض عليه عام 2017 وحُكم عليه بالسجن لمدة 6 شهور بتهمة التهرب من الخدمة العسكرية.

وخرج "رامي" عقب قضاء مدة الحبس ليتحدث عن تجربته في لقاء مع قناة "دبي" ، مؤكدآ أنه تعلم الكثير من الدروس أبرزها أن أقصى شيء يمكن أن يفعله الإنسان هو تنفيذ أوامر الله .

قصة أخرى للسجن كان بطلها الفنان أحمد عزمي الذي ضُبط داخل أحد الكمائن وبحوزته مخدر "الهيروين" لتقضي المحكمة بحبسه لمدة 6 شهور بتهمة تعاطفي المخدرات.

وقال "عزمي" في ظهور مع الإعلامي وائل الإبراشي إن فترة السجن كانت تمر بطيئة وصعبة ، مضيفًا: "لكني استفدت من مبدأ أن الضربة التي لا تقتلك تقويك".

نفس الأمر تكرر مع المطرب المغربي سعد لمجرد الذي دخل إلى السجن وخرج منه عدة مرات بتهمة الاغتصاب ، وفي كل مرة كان يخرج وقد تعهد بعدم العودة لأفعاله مرة أخرى لكنه كان يتورط في جريمة تلو الأخرى وسط تأكيدات منه أنه بريء .

سعد استفاد من تجربة السجن التي يبدو أنها لم تهزه ، ففي كل مرة كان يطرح أغنية جديدة وتحقق نسبة مشاهدة عالية.

قصة "المخدرات" طاردت الفنانة المصرية دينا الشربيني التي حُبست لمدة سنة بتهمة تعاطي المخدرات ، واستغلت وقتها في إعطاء المساجين "كورسات تمثيل" ، وخرجت من هذه المحنة إلى أضواء النجومية التي لم تحصل على كثير منها قبل محنة حبسها.
 

إقرأ ايضا