الشبكة العربية

الإثنين 13 يوليه 2020م - 22 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

غير " محمد فوزي".. رجل أعمال شهير مات قهرا من " عبد الناصر"

محمد فوزي
تعتبر نهاية الفنان الراحل محمد فوزي نهاية مؤثرة وصادمة لجماهيره ومحبيه، وذلك بعد أن مات قهرا بسبب ما وقع عليه جرّاء قرار التأميم الذي طال شركته.
الروائي والسياسي المصري عمار علي حسن كتب على حسابه في تويتر : " الموسيقار والمطرب الكبير "محمد فوزي" كان أحد الحالات التي برهنت على أن قرارات التأميم أيام عبد الناصر انطوت على تجاوز، حين أمموا شركته، فقُهر ومات كمدا".
وأضاف أنه لم يكن من الحكمة المساواة بين من حاز ثروته سرقة وبين من كافح لجمعها، ولم يكن من الوطنية تدمير صناعات خاصة ناجحة.
من جانبه علق الناشط المصري المهندس ممدوح حمزة قائلا : " وتأميم شركة رباط القناة ببورسعيد التي كانت مملوكة  لأحد أفراد أسرتي فصدم صاحبها " أحمد هدية " وفقد بصره وتوفي وكان قد بدء الشركة  من الصفر ولم يكن فاسدًا".
وعلق آخر :  " هو اممه وماممش صوت الفن بتاعت عبد الوهاب وعبد الحليم عشان هما كانوا بيغنوله في الأغاني الوطنية إما هوه كان بيغني لمصر ولم يذكر اسمه في أغانيه وهو ده اللي قهره".
يذكر أن الفنان محمد فوزي كان أول من أسس مصنع أسطوانات موسيقية في الشرق الأوسط (مصر فون).
وقد تمكن محمد فوزي من  التربع على عرشِ السينما الغنائية والاستعراضية طيلة الأربعينيات والخمسينيات.
وولد فوزي في أغسطس 1918 في قرية كفر أبو جندي التابعة لمركز قطور بمحافظة الغربية، وهو الابن الحادي والعشرون من أصل 25 ابنا لوالديه، منهم المطربة هدى سلطان.
ورحل عن عالم الفن في أكتوبر عام 1966، وذلك بعد تأميم شركته، حيث سافر إلى ألمانيا، بعد أن أصابه مرضا حيّر الأطباء.


 

إقرأ ايضا