الشبكة العربية

الأربعاء 19 فبراير 2020م - 25 جمادى الثانية 1441 هـ
الشبكة العربية

عارضة أزياء داخل مسجد بعاصمة عربية تشعل مواقع التواصل

جيهان هاشم

حالة من الغضب عاشها الشارع العراقي، بسبب صور لخبيرة التجميل وعارضة الأزياء جيهان هاشم، وذلك عقب اعتلائها  سطح أحد مساجد العاصمة بغداد.
كما تسبب ظهورها بالمسجد في  سجال واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث نشرت جيهان صورا لها وهي تقف بجوار قباب جامع النداء، وهي في كامل أناقتها.
وأعرب العديد من رواد مواقع التواصل عن غضبهم  بسبب تصرف العارضة، وأطلقوا هاشتاغا مناهضا لها، ليصبح الترند الأبرز على صفحات وحسابات المدونين العراقيين عبر مواقع التواصل.
بعض المنشورات تضمنت شتائم وعبارات كراهية ضد العارضة معتبرين تصرفها انتهاكا لقدسية دور العبادة.
بينما دافع نشطاء عنها ، منوهين أن الأمر طبيعي ولا يستحق كل هذه الضجة.
وازدادت موجة الانتقادات التي طالت جيهان لتصل إلى الجهات الدينية، حيث أعرب ديوان الوقف السني في العراق عن غضبه مما قامت به.
وأكد الديوان أنه سيرفع دعوى قضائية ضد العارضة، مشيرا إلى أن المساجد أماكن للعبادة وليست للتصوير والاستعراض.
و في بيان له شدد قائلا : "نتائج التحقيق أثبتت أن جيهان هاشم دخلت الجامع خارج أوقات الدوام الرسمي دون الحصول على موافقة رسمية، وهذا مخالف للقانون".
وقد ادى الهجوم الحاد على العارضة، إلى قيامها بالاعتذار ،حيث نشر تدوينة تنفي فيها ما وجه لها من انتقادات.
وأضافت: "لقد شعرت بالصدمة من بيان الوقف السني، فلم أقصد الإساءة، إذ أكن احتراما لكل الأديان والمذاهب".
وأوضحت بأنها استأذنت من الشيخ ومن حراس المسجد قبل التقاط الصور، مضيفة أنها التزمت بآداب دخول المساجد فارتديت حجابا وجلبابا طويلا محتشما".
وفي حديثها أيضا : "كل ما أردته هو إظهار الجانب المشرق من العراق الذي لا يزال يزخر بمعالم جميلة رغم الويلات والحروب وأبعث برسالة لمن يتابعونني من الدول الأخرى بأن الأمن مستتب في البلاد".
كما تساءلت عن سبب اعتراض البعض من التصوير في المساجد، خاصة أن العديد من الدول تفتح أبواب مساجدها للزوار الذين يأتون من كل حدب وصوب لالتقاط الصور فيها.

 


 

إقرأ ايضا