الشبكة العربية

السبت 31 أكتوبر 2020م - 14 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

طليقة "خالد يوسف" شاهد عيان على حادث بشع.. ما القصة؟

902171_0

كشفت الإعلامية المصرية ياسمين الخطيب، طليقة المخرج والبرلماني، خالد يوسف عن تفاصيل مثيرة حول "عفريت" عامل دهانات سقط قتيلاً في منزل أسرتها.

وقالت الخطيب عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "في طفولتي سقط عامل الدهانات من الدور الثالث في منور البيت، لم تكن إصاباته خطيرة، وكُتب له عمرًا جديدًا لم يمتد لأكثر من دقائق، إذ صدم مُنقذوه رأسه في شباك المنور الحديدي، فتهشم (أقصد رأسه وليس الشباك) ومات فورًا.. اه والله".

وأضافت: "قرر سكان الدور الأول القادمين إلى العاصمة من قلب الصعيد، تحديدًا مركز البداري أسيوط، أن يتخذوا الاحتياطات اللازمة، لمنع عفريت المتوفى من مغادرة عالم الموتى، والعبور إلى عالم الأحياء، لإثارة الفزع في القلوب، ثأرًا من سكان العمارة الملعونة التي شهدت موته، فدقوا عشرات المسامير على الأرض محل الجثة، وأغرقوا ملابسه الملطخة بدمائه بالماء، وأحرقوا البخور في مسرح الحدث، وأحكموا إغلاق الأبواب والنوافذ، واتفقوا على النوم في غرفة واحدة، ليكون بعضهم لبعض سكن".

وتابعت: "لم يكن منهم رشيد سوى "نجوى"، الابنة الوسطى، طالبة بكلية الآداب، ملامحها صعيدية بامتياز ولهجتها كذلك، أكثر ما يميزها سمارها الداكن، وشعرها الأشعث المنفوخ حول رأسها، على غرار تسريحة حسن شحاتة في السبعينيات، لم توافقهم نجوى في هذا الهجص، وآثرت النوم وحيدة في الغرفة المُطلة على المنور، لتثبت لهم أنها آمنة بجوار العفريت شخصيًا. بينما رابط الباقين بانتظار ظهوره، مُتسلحين بما تيسر من أدوات المطبخ.. عصا مقشة.. غطاء حلة.. خرطوم لزوم لسوعة العفريت.. حتى حمادة الصغير شارك في التجهيزات الحربية، بزراعة ألغامًا من البمب".

وواصلت الخطيب: "باتت العمارة في سكون محفوف بالرعب والترقب، بينما راحت "نجوى" في سبات عميق، لم تفيق منه إلا على صوت الراديو الخربان، الذي فُتح وحده فجأة في آخر الليل، لتصيح سميرة عبد العزيز بأعلى صوت : "قااااال الفيلسوووووووف"، لم يتبين أهل البيت أن الشبح الراكض نحوهم بإطلالة حسن شحاتة هو ذاته "نجوى".. فرقعت ألغام البمب تحت أقدامها أثناء الركض، وكلما إزداد صراخها ازدادوا منها رعبًا، وفروا هاربين، بعد قذفها بكل ما خف حمله".

واستطردت الخطيب: "انتفضت العمارة على صوت الصريخ، وطرقعة أغطية الحلل، وانفجار البمب.. اندفع أبي نحو باب الشقة، ووقفت أراقب معه من بير السلم السكان وهم يركضون فزعًا، في اتجاهات متفرقة، كسرب من النمل باغتته رشة بيروسول!".
 

إقرأ ايضا