الشبكة العربية

السبت 04 أبريل 2020م - 11 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

صورة مثيرة لفنانة شهيرة بعد حبسها في جريمة مخلة

YYYYY_YYYY_YYYY_YY_YYYYYY_YYY_YYYYY_821022_highres

أثارت الفنانة المغربية مريم حسين، الجدل بصورة نشرتها عبر حسابها على تطبيق "إنستجرام"، ربط معلقون بينها وبين الإفراج عنها مؤخرًا في قضية استمرت لأكثر من عامين، وُجّهت فيها التهم إليها بـ "هتك العرض بالرضا"، و"نشر مواد مخلة بالآداب العامة".


ونشرت مريم عبر خاصية "ستوري"، صورة لها، وعلقت عليها بالقول: "شوف الجبل واقف ولا هزته ريح"، ما اعتبر رسالة موجهة للإعلامي صالح الجسمي، صاحب الدعوى التي صدر فيها الحكم بحبسها.

وكانت شرطة دبي قد اعتقلت "مريم" مطلع فبراير الجاري، لتنفيذ حكم قضائي صدر بحقها، يقضي بحبسها لمدة شهر، وإبعادها عن دولة الإمارات، على خلفية اتهامها بـ "هتك العرض بالرضا".

وبدأت القصة قبل قرابة  أكثر من عامين حينما انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو لمريم وهي ترقص برفقة مغني الراب الأمريكي "تايجا"، في إحدى الحفلات أواخر العام 2017، وصفه الإعلامي الإماراتي صالح الجسمي بـ "غير اللائق"، ليتبادل الاثنان الشتائم عبر حساباتهما على "السناب شات".

ورفع الجسمي قضية على مريم حسين، وُجّهت فيها التهم إليها بـ "هتك العرض بالرضا، ونشر مواد مخلة بالآداب، والسب والقذف"، في حين قاضت الأخيرة الإعلامي المدعي بتهمة "السب والقذف"، أيضاً، وصدر حكم قبل فترة بتغريم الطرفين نتيجة التهمة الأخيرة، وإغلاق حسابيهما لمدة شهر على موقع "سناب شات".

فيما استمرت محاكمة "مريم" بتهمة "هتك العرض بالرضا"، إلى أن انتهت بالحكم عليها لمدة ثلاثة أشهر مع الإبعاد عن دولة الإمارات، وتم تخفيضها لشهر مع الإبعاد، واعتقالها لتنفيذ الحكم، قبل أن يصدر العفو عنها مؤخرًا.

وحظيت قضية الفنانة المغربية بالكثير من التفاعل في الخليج، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفي الوسط الفني الخليجي.

إذ حاول العديد من الفنّانين التوسط لدى الإعلامي صالح الجسمي (شقيق الفنّان حسين الجسمي) للتنازل عن القضية، على غرار المغنية الإماراتية أحلام، لكنّه أصر على موقفه، إلى أن صدر قرار قضائي بالعفو عنها.

وكانت مريم حسين قد استغربت مسمى القضية "هتك عرض بالرضا" في حديث لإحدى الصحف الخليجية قبيل اعتقالها، قائلة: "في التحقيقات قِيل إن المغني الأمريكي (تايجا) قام بلمس ظهري خلال الرقص، وهو الأمر الذي لم يحصل بتاتًا ويمكن لأي شخص مشاهدة الفيديو بالعودة إلى (يوتيوب)، وشخصيًا أنا مقتنعة أنه لم يلمس ظهري. إلى جانب ذلك، ما ذنبي إن قام شخص ما بتصويري من دون علم مني خلال رقصي وأنا أحتفل بعيد ميلادي؟".

 وناشدت المسؤولين لـ "النظر بعين الرحمة في القضية رأفة بابنتها" التي تبلغ من العمر 3 سنوات، وهو ما حدث أخيرًا.
 

إقرأ ايضا