الشبكة العربية

السبت 21 سبتمبر 2019م - 22 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

رسالة مؤثرة من "عبدالله مرسي" إلى والدته.. هذا ما قاله لها قبل وفاته

r9cqu

تداول نشطاء رسالة مؤثرة كانت قد كتبها عبدالله، النجل الأصغر للرئيس المصري الأسبق محمد مرسي إلى والدته قبل وفاته أمس إثر أزمة قلبية مفاجئة.  

وقال عبدالله في رسالة وجهها إلى والدته السيدة "نجلاء مسيل" عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": أمي الحبيبة الصابرة، الصامدة، صاحبة التاريخ المشرف من النضال.. لا أعرف من أين أبدأ!! ولا تسعفني الكلمات فى وصف حبي لكِ، ولا هي تغنى عن امتنانى وشكري لكل ما قدمتيه لى طوال حياتى".

وأضاف: "لستِ كأحد من النساء في الكون يا قرة العين، زهرة الحياة ودرة القلب، أعطيتني حباً وحناناً يكفي الكون كله، أتعلمين؟! كنت دائماً لى الأم والأب معاً فأنتِ الأم، الصديقة والأخت، المربية والقدوة، وأبداً الحضن الدافئ الذي لا يتغير، وإنى لأدعوا الله دائماً أن يرزقني زوجةً مثلك ولكن اعلم أني لو بحثت في الأرض كلها ما وجدت أحداً مثلك أو يشبهك".

وتابع: "كنت ولا زلت أغبط أبى كثيراً عليكِ، كنتِ نعم العون له في حياته وأحد أسباب نجاحه فيها فقد صدق-رحمه الله- حين قال أنك أهم إنجاز شخصى في حياته.. شكراً يا ربي والحمد لله جعلتني ابن محمد مرسي ونجلاء مسيل".

واستدرك: "فأشهد الله ما رأيتك علي مدار حياتي تشْكين أو تجزعين رغم كل ما رأيتى من ابتلاءات وما عهدتك إلا راضية وقوية ومصدر ثبات وصبر لكل من حولك.. علمتِنى وربيتِنى علي اليقين أن الدنيا دار البلاء والشقاء من أجل الآخرة دار الجزاء والخلود والنعيم. ربنا يرضى عنك ويرضيكى ويربط علي قلبك ويحفظك لنا يا أمي ويبارك في عمرك وصحتك ولا يرينى فيكى مكروهاً أو سوء ويجزيكى عنى خير الجزاء".

واختتم قائلاً: "أحبك يا أمى فوجودك نورٌ يغمرنى، وصوتك نغمٌ يملأ أركانى وحين تضمينى أشعر أني ملكت الدنيا فأنتِ أمى أمانى ومأمنى وإيمانى وأُمتي أنتِ كل الحياة. ارضِ عنى يا أمي دائما ارضِ عنى".

وأمس الأربعاء، توفي عبد الله مرسي، إثر أزمة قلبية مفاجئة. ونقل إلى أحد مستشفيات محافظة الجيزة غربي العاصمة القاهرة.

وسبق لـ"عبد الله" أن أُوقف في مارس 2014، على خلفية اتهاماته بحيازة مخدرات، وهو ما نفاه بشدة آنذاك واعتبره تهمة ملفقة.

وصدر حكم بحق النجل الأصغر بعد 3 أشهر من توقيفه، وأيدته محكمة النقض (أعلى محكمة طعون بالبلاد) في 2015 بالحبس عامًا، وقضاها محبوسًا قبل أن يتم الإفراج عنه عقب انتهاء المدة.‎


وفي أكتوبر 2018، قالت أسرة محمد مرسي، إن الأمن المصري أوقف "عبد الله" من منزله غربي العاصمة القاهرة، قبل أن تطلق سراحه بعد وقت قصير.

وعقب وفاة والده، شن عبد الله، هجومًا شديدًا على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ومسؤولين، متهما إياهم بقتل والده، لكن السلطات المصرية أكدت آنذاك أن هذه الاتهامات "لا تستند إلى أي دليل" و"قائمة على أكاذيب ودوافع سياسية".

 

إقرأ ايضا