الشبكة العربية

الأحد 05 يوليه 2020م - 14 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

تعرف على الفنانين الجزائريين المؤيدين للمسيرات ضد "بوتفليقة"

بوتفليقة   الجزائر
أشاد عدد من الفنانين الجزائريين بالمسيرات التي انطلقت في العديد من المناطق لإجبار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة على عدم الترشح لعهدة خامسة.

المطربة الجزائرية فلة عبابسة "فلة الجزائرية"، نشرت عدة تدوينات على حسابها بـ"انستغرام" تشيد بالمسيرات التي نظمت أمس، وقالت في إحداها: "1962 استقلال الجزائر، و2019 استقلال الشعب العظيم.. ربي أبعد كل مكروه عن هذا الشعب المتحضر.. عاشت الجزائر حرة مستقلة".

 

 

 

 

 

فيما نشر مغني الراب واليوتوبرز الشهير، أنس تينا، عدة فيديوهات عن المسيرة التي شارك فيها، أمس الجمعة، وقال إن المحتجين أجمعوا على رفضهم لعهدة خامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لافتا إلى أن الاحتجاجات مرت بشكل سلمي وحضاري.

 

المطربة سعاد ماسي اعتبرت مسيرة فاتح آذار/ مارس "يوما تاريخيا"، وقالت في تدوينة على حسابها بـ"انستغرام": "1 مارس يوم تاريخي للجزائر.. خطوات صغيرة في الشوارع من أجل خطوات كبيرة من أجل الحرية والكرامة". 

 

 

 

مغني الراي الشهير، الشاب بلال، أشاد بدوره بمسيرات فاتح آذار/ مارس، وقال في تدوينة على حسابه بـ"انستغرام" مرفقة بصورة للمظاهرات: "الوطن هو  المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا، لكن قلوبنا تظل فيه"، وختم بالقول: "تحيا الجزائر حرة مستقلة ديمقراطية".

 

 

 

 

ونشر عدد من الفنانين الجزائريين أغنية بعنوان "ليبيري لا لجيري (حرروا الجزائر)، عبّروا خلالها عن رفضهم لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة في الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها الشهر المقبل.

وانتقدت الأغنية الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية التي تعيشها الجزائر، داعين كافة أطياف الشعب إلى الابتعاد عن الفوضى والتخريب في أثناء مشاركتهم بالمسيرات الاحتجاجية الداعية للتغيير، الرافضة لولاية خامسة لبوتفليقة.

 

 

وتعيش الجزائر منذ الجمعة الماضية، 22 شباط/ فبراير الجاري، على وقع احتجاجات شعبية متصاعدة ضد التجديد للرئيس عبد بوتفليقة لولاية خامسة؛ بسبب تدهور وضعه الصحي، كانت مسيرة أمس الجمعة الأضخم حتى الآن.

 

 

إقرأ ايضا