الشبكة العربية

الجمعة 07 أغسطس 2020م - 17 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

تصريحات زوج "كيم كارداشيان" الصادمة تفسد خططها للترشح لانتحابات 2024

500

أثار إعلان مغني الراب، كاني ويست اعتزامه خوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية، غضب زوجته نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان، التي تخشى من تعليقاته المثيرة للجدل أن تدمر خطته الأصلية للترشح لانتخابات 2024.

وفي الأسبوع الماضي، أجرى مغني الراب (43 عامًا) مقابلة عبر فيها عن آراء مثيرة للجدل حول الإجهاض والتطعيم، بعد أيام من إعلانه ترشحه للرئاسة. 

فيما يزعم أن كاني يعاني من "الاضطراب ثنائي القطب" الذي أثر على اتخاذ قراره.

ونقلت صحيفة "ذا صن" عن مصادر قريبة من كارداشيان، أنها تخشى الآن من أن تؤدي تعليقاته المثيرة للجدل إلى تدمير خططه الأصلية لخوض انتخابات 2024 الرئاسية.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن ويست أفسد حملة فريقها بأكمله المخطط لها لعام 2024. 

وقال مصدر: "لقد فجر كل شيء الآن. لا يستطيع كاني الترشح للرئاسة هذا العام، ولكن يبدو أنه يعتقد أنه سيرميها لبدء الكرة المتدحرجة".

وأوضح أن "جميع العاملين في الحملة السياسية الذين استأجروهم للعمل على ذلك هم منفتحون... وكذلك كيم وكريس. كريس يقول له الآن" لقد دمر كل شيء".

وبحسب المصادر: "كانت خطة كيم هي الحصول على تأهيل محاميها، والبدء في ممارسة الضغط العالي، والبدء بالفعل في بناء زخم وراءها من خلال الكنيسة، وأزيائها وجمالها، والموسيقى، والأسرة". 

وتابع: اعتقدت أنها ستناشد الناخبين الإناث والشباب. ظنوا أنهم يمتلكون كل شيء - عائلة من أربعة أطفال، قصة بائسة للثروات، منصات تواصل اجتماعي ضخمة ولعبة تلفزيون الواقع... أصبحت محامية، سواء من أصحاب الأعمال أو من حملة المساواة العرقية".

ووفق الصحيفة، فإن كارداشيان تعتقد أيضًا أن الأشخاص في دائرتها "استفادوا" من كاني "تعتقد أن الناس حول كاني استفادوا منه خلال هذه الفترة العصيبة والآن يخرج مع كل هذه الآراء علنًا".

وتابعت المصا\در: "أدركت كيم أخيرًا أن زوجها ربما يكون قد ذهب بعيدًا جدًا ولا يعرف ماذا يفعل. إنها قلقة للغاية عليه - وحلمه بانتخابات 2024".

وكان ويست أعلن لمتابعيه البالغ عددهم 29.4 مليون متابع على موقع "تويتر" أنه "سيرشح نفسه  لرئاسة الولايات المتحدة" في انتخابات نوفمبر المقبل. 

ولم يلمح الموسيقي الحائز على جائزة جرامي 21 مرة إلى انتماء حزبي سياسي معين. ومع ذلك، فقد اشتهر بدعمه للرئيس دونالد ترامب. وفي عام 2018، ظهر معه في البيت الأبيض.

 

إقرأ ايضا