الشبكة العربية

الأحد 08 ديسمبر 2019م - 11 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

بكاء وصلاة ودعاء..تفاصيل أول ليلة حبس لبطلتي الفيديو الإباحي

منى فاروق وشيما

حرصتا على أداء صلاة الفجروالدعاء على مُسرب الفيديو الإباحي لهما والإضراب عن الطعام والدخول في بكاء هستيري، هكذا وصف مصدر أمني مصري حالة الفنانتين المصريتين منى فاروق وشيما الحاج، أول ليلة في الحبس بعد القبض عليهما بتهمة الفعل الفاضح.
وأضاف المصدر- حسب صحف محلية-، أن رجال الأمن المكلفين بترحيلهما إلى قسم شرطة أول مدينة نصر حاولوا تهدئتهما دون فائدة خاصة أنهما كانتا تعتقدان أنهما سيحصلان على إخلاء سبيل بعدما أن قدم محاميهما عقدي زواج عرفي باسمهما مع المخرج الشهير للنيابة.
وتابع، المصدر ذاته أنه تم ترحيلهما وسط حراسة مشددة إلى قسم شرطة أول مدينة نصر، وعند وصول القسم كان في انتظارهما بعض أصدقائهما، لكن الأمن منع دخولهم حتى يتم انتهاء بعض الإجراءات القانونية لحجزهما، وسلمت الفنانتان متعلقاتهما المختلفة من أوراق شخصية وهواتف محمول لإيداعها في أمانات القسم، مشيرًا إلى أنه تم تصويرهما جنائيًا داخل قسم شرطة، وعمل وثيقة تعارف لهما وتسجيل كل بياناتهما.
وأضاف، أنه عقب الانتهاء من إجراءات الحجز سمح ضباط القسم دخول شخص واحد لمقر احتجازهما لإدخال بعض المأكولات والمشروبات والملابس، وعند مغادرة الشخص، دخلتا في نوبة بكاء هستيري مرددتين: «حسبي الله ونعم الوكيل.. حسبي الله ونعمة الوكيل في اللى سرب الفيديو على فيس بوك».
وأشار المصدر، إلى أن المتهمتين لم يتناولا الطعام منذ احتجازهما بغرفة الحجز حزنا على ضياع مستقبلهما الفني والفضيحة التي ستطارد أسرهما، وعند أذان الفجر توضأت المتهمتان لأداء صلاة الفجر، وظلت كل واحدة تدعو وتستغفر ربها لفك كربها، وعقب الانتهاء تناولتا بعض الطعام.

كانت نيابة مدينة نصر الكلية أمرت بحبس الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج المتهمتين بالظهور في الفيديو الإباحي الذي انتشر مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي بصحبة مخرج شهير، 4 أيام على ذمة التحقيقات.
وأمام النيابة اعترفت المتهمتان: «إحنا ضحايا مخرج شهير.. استغل صغر سننا وأطماعنا في الشهرة والثراء، وصور لنا فيديو إباحي معه»، وأكدتا أنهما بنتان مثل باقي البنات، كانتا تحلمان بالشهرة والثراء السريع، ولجأتا إلى الكثير من المخرجين ومكاتب الريجيسير لتحقيق طموحهما، لكن دون فائدة، فقد باءت جميع محاولاتهما بالفشل، ولم يشفع لهما جمالهما في الحصول على أدوار في المسلسلات والأفلام، بل كل ما كان يعرض عليهما هو أدوار "الكومبارس".
وأضافت المتهمتان أنهما سمعتا من بعض الأشخاص في الوسط الفني أن مخرجا شهيرا يتبنى المواهب الشابة ويقدمها إلى الشاشة إذا رأى أنها تستحقق ذلك، وبالفعل سعيتا للتعرف عليه.
وتابعتا: "في إحدى الحفلات تعرفنا عليه وقدمنا أنفسنا إليه على أننا ممثلتان لم يجدا من يتبنى موهبتهما، وأخذنا منه وعدًا بمساعدتنا بالظهور على الشاشة، ومن أجل ذلك دعانا إلى مكتبه الكائن في إحدى الفيلات بالمهندسين، وبدأنا في عمل "كاست" لنا، وأوقفنا أمام الكاميرا، ويوم بعد الآخر بدأ يدربنا حتى اطمأنا له".
واستطردتا: "وفي إحدى المرات طلب منا ممارسة الجنس الحرام، وعندما رفضنا عرض علينا الزواج العرفي، ثم أتى بأشخاص وادعى أن بينهم المأذون والباقي المدعوون، ثم مارس معنا الجنس سويا، وطلب منا القيام بحركات مشينة وأداء رقصات بالملابس الداخلية فقط، ثم صورنا".

ووجهت المتهمتان حديثهما إلى النيابة: "أنتوا بتحققوا معانا ليه وسايبنيه هو.. في غيرنا كتير عملوا كده هاتوهم.. المخرج ده مطلعش حد ببلاش.. دايما بياخد المقابل".
وسلم محامي الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج عقدي زواج عرفي باسم موكلتيه مع الأخير إلى نيابة مدينة نصر.
وكشفت التحقيقات الأولية، أن الفنانتين اتهمتا مخرجا شهيرا ظهر معهما في الفيديو، بالتغرير بهما، وأنه صور مقطع الفيديو بقصد ابتزازهما، واعترفت المتهمتان، بأن الفيديو كان أثناء ممارسة العلاقة الحميمة مع المخرج المعروف، موضحتين أنه طلب منهما ممارسة الشذوذ أمامه.
وأوضحت المتهمتان أن «الفيديو قديم، وأننا لا نعلم من نشره على مواقع التواصل الاجتماعى، حتى فوجئنا بالقبض علينا».
وأكد مصدر أمني بمحكمة مدينة نصر، أن الفنانتين منى فاروق وشيماء الحاج دخلتا في نوبة بكاء هستيري وصراخ شديد، داخل الحجز، مرددتين: «كنا فاكرينه زوجنا مكناش نعرف إن الفيديو ده علشان يدوس على شرفنا ويفضح أهالينا، ضحك علينا باسم الفن، والآخر بقينا آداب».
وأشار المصدر إلى أن الفنانتين تعيشان لحظات صعبة غير مصدقات ما تمران به، حيث أحضرت الخدمات الأمنية الماء لهما محاولين تهدئتهما، موضحا أنهما في انتظار إشارة النيابة لبدء التحقيق معهما.
وكانت المتابعات الأمنية، رصدت تداول مواقع التواصل الاجتماعي، للممثلتين مع مخرج مقطع فيديو إباحي انتشر لهما، وتظهر فيه المتهمتان تؤديان حركات راقصة، وهما عاريتان، تحرضان على الفسق والفجور.
وعقب تقنين الإجراءات وإصدار إذن من النيابة العامة، أمكن تحديد مكان تواجدهما والقبض عليهما، وتحرر المحضر اللازم وباشرت النيابة العامة التحقيقات، التي أمرت بحبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات..
 
 

إقرأ ايضا