الشبكة العربية

الإثنين 14 أكتوبر 2019م - 15 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد فوزه بالأوسكار.. هل رامي مالك شاذ جنسيًا؟

52766827_2195797190441617_1439649458248744960_n


اختتمت هوليوود فجر الإثنين 25 فبراير، أكبر حدث سينمائي في العالم، وهو توزيع جوائز الأوسكار في دورته رقم 91 لعام 2019.
وكان لكل من فيلم ROMA وفيلم The Favourite، نصيب الأسد من ترشيحات هذا العام بتلقيهما لعشرة ترشيحات لكل منهما لجوائز مثل أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل ممثلة في دور رئيسي.
وتلقى الممثل الأمريكي من أصل مصري «رامي مالك»، ثناءً كبيراً من رواد مواقع التواصل الذين تابعوا الحفل، بعد ما قاله في خطابه المؤثر وإبرازه لأصوله المصرية وقوله أنه فخور بكونه ابن لمهاجر مصري مما يعتبر دعما منه لجميع المهاجرين من جنسيات أخرى، فيما خرجت أصوات برلمانية مصرية تطالب بتنظيم حفل لتكريمه بمصر.
ومما لا يعرفه عدد كبير ممن تابعوا حفل جوائز الأوسكار، طبيعة الدور الذي حصد رامي مالك عنه جائزة أفضل ممثل بدور رئيسي، حيث جسد شخصية المغني البريطاني الأصل فريدي ميركري المغني الرئيسي لفرقة كوين، والذي عرف عنه ميوله الجنسية الشاذة، وحقيقة أنه شاذ جنسيا، وهو ما برزه دور رامي بالفيلم، ما دعا كثيرين لاتهام "مالك" بـ"المثلية الجنسية".
ومما دعم وجهة نظر هؤلاء أن النجم الأمريكي ذا الأصول المصرية، تصدرت صورته غلاف مجلة للمثليين جنسياً وهي المجلة الإنكليزية الشهيرة "Attitude "، في آواخر العام الماضي، قبل شهرين، واحتفت به المجلة بشكل كبير كما دعمته منظمته "المثلية الجنسية".

ووجه رامي مالك بعد فوزه بالجائزة، رسالة حب لصديقته لوسي بوينتون خلال تلقيه لجائزة الأوسكار، حيث قال لها أنها حجر أساس فيلمه الذي تشاركه في بطولته، كما قال لها أنها نجحت في خطف قلبه أيضا ووجه لها الشكر على دعمها له.
كما تداول عدد من كبير من رواد مواقع التواصل لقطات من تهنئة والدة النجم  المصري رامي مالك له، حيث ظهرت وهي تبادله القبلات تهنئة له على حصده لأحد أهم جوائز الأوسكار لهذا العام، وتتويجه كأفضل ممثل في دور رئيسي.



 

إقرأ ايضا