الشبكة العربية

الثلاثاء 07 يوليه 2020م - 16 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد دخولها مرحلة الخطر.. فنانة شهيرة: كورونا من صناعة البشر

20

على الرغم من تعافي المذيعة والممثلة البريطانية، ليندا لوساردي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، إلا أنها تبدو على قناعة بأن الفيروس ليس طبيعيًا، وإنما هو من صنع الإنسان، متفقة في ذلك في الرأي مع المروجين لـ "نظرية "المؤامرة" التي سارعت الصين مرارًا إلى نفيها.

وأصيبت ليندا (61 عامًا) مع زوجها صموئيل كين بالفيروس في مارس الماضي، وتم نقلهما إلى المستشفى بعد صعوبة في التنفس، وبسبب تدهور صحتها، تم إدخالها العناية المركزة، قبل أن تتعافى، وتخرج من المستشفى بعد 10 أيام.

وقالت في مقابلة إذاعية، أن الأعراض كانت سيئة للغاية، وإنها لا تعتقد أن (كوفيد – 19) "شيء طبيعي". وأضافت: "لم أعاني من شيء من قبل. أصبت بالإنفلونزا من قبل. بالنسبة لي، لا أشعر أنها طبيعية. أشعر أنها كانت من صنع الإنسان".
وأشارت إلى أن "التقيؤ باللون الأزرق لا يبدو طبيعيًا بالنسبة لي. أعتقد أنه خلال العامين المقبلين سنكتشف المزيد عن كل شيء. لا أشعر أنه شيء طبيعي".

وتابعت: "إذا كان قد جاء من خفاش في السوق الصينية، فربما يكون هذا هو السبب، لكنه مرض غريب للغاية".

ومضت ليندا لتقول إن امتلاك تجربة الاقتراب من الموت جعلتها تعيد تقييم الأشياء في حياتها وتدرك ما هو مهم حقًا.

وقالت: "لقد جعلني أقدر حياتي كثيرًا وعندما خرجت لأول مرة كنت مبتهجًا لأكون على قيد الحياة فقط. شعرت بمسؤولية كبيرة عن أطفالي... مجرد التفكير في أنهم ربما لم يعودوا يروننا أمرًا مرعبًا".

وأضافت: "أعتقد أنه (المرض) جعلني أعطي الأولوية للأشياء أكثر قليلاً وأدرك أن شووبيز لا تعني شيئًا حقًا".

وكانت ليندا تعاني بشدة من الفيروس لدرجة أنه في وقت ما أخبرها طبيب أنها من المحتمل أن تموت بسبب الفيروس بسبب عمرها.

وكان زوجها سام كين (51 عامًا) أيضًا في المستشفى يصارع الفيروس القاتل، ولم يكن بينهما أي تواصل إلا من خلال الرسائل النصية فقط.

وقالت ليندا: "كنت في غرفة بمفردي. شعر الموظفون في ذلك الوقت بالرعب من دخول الغرفة. لذلك كنت أستمر لوحدي لمدة أربع أو خمس ساعات. كان هناك طبيب شاب أعطاني مشاعر سلبية للغاية. لذلك أرسلت رسالة نصية إلى سام، وهذه الزيارة ساعدتني".
ومع تخفيف الإغلاق، وعدم التزام بعض البريطانيين بإرشادات التباعد الاجتماعي، اعترفت ليندا بأنها قلقة من ارتفاع ثانٍ في أعداد الإصابات.
وقالت: "نسمع هذه الأرقام في الأخبار كل ليلة حول عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم ولكن بالنسبة لكثير من الناس، هذا مجرد رقم. لا يعتقدون أن كل فرد من هؤلاء لديه عائلة وكانوا شخصًا ، وليس شخصًا رقمًا، وليس إحصائيًا". وأوضحت: "إن ذلك يقلقني فقط أن الأمر سيزداد مرة أخرى".
 

إقرأ ايضا