الشبكة العربية

الأربعاء 20 مارس 2019م - 13 رجب 1440 هـ
الشبكة العربية

بطل فيلم "اللمبي" متهم بالنصب على فنانة شهيرة وضربها بعنف حتى فقدان وعيها

سعد
لا يزال الكثير من الجمهور العربي يذكر فيلم "اللمبي" الذي قام ببطولته الفنان المصري محمد سعد في بداية الألفينات وحقق نجاحًا كبيرًا ، لكن يبدو أن اسم "سعد" عاد للأضواء لكن بطريقة أخرى بعد اتهامات قاسية واجهها من فنانة من نفس جيله ولم يرد عليها حتى الآن.

و تفاجأ العديد من محبي الفنان محمد سعد بقصة صادمة تحكيها الفنانة المعتزلة عبير الشرقاوي بخصوصه ، مؤكدة أنه نصب عليها وضربها .

وقالت "عبير" في تدوينة عبر حسابها بـ"فيس بوك" تحت عنوان "ذكرياتي الموجعة
مع محمد سعيد" : "سنة 98 في مسرحية قصة الحي الغربي .. بابا (المخرج جلال
الشرقاوي) جاب لنا محمد سعد مش معروف خالص و دوره في المسرحية دقيقتين في الفصل الثاني .. دخل وسطنا ونشن عليّ (نصب شباكه) وفهم إني طيبة زيادة عن اللزوم وأمي مش مودكاني (لم تعطيني خبرة الحياة)  .. عيّط لي (بكى أمامي) وحكى لي إن أبوه وأمه لسة ميتين الأسبوع اللي فات وإنهم ماضيين على شيك بـ2000 جنيه وإنه لازم يسددهم".

وأضافت: "قلبي وجعني وعيطت جنبه وقلت له إديني 48 ساعة هجيب لك الفلوس ، وفعلا الحمدلله وبعد أسبوع لقيت محمد داخل علينا بعربية فولكس فاجن تحس إنها متركبة على بعض .. أنا فهمت ساعتها إنه ركب العربية دي بالنصباية اللي عملها عليا .. المهم إحنا كنا متفقين إنه هيبتدي يسدد ليا الفلوس لما يبتدي يقبض كم المسرح .. مانا كمان كنت معتمدة على مرتبي ومحتاجة لكل قرش بس هو طبعا كان شايفني زي ناس كتير بنت جلال الشرقاوي و عيب يعني إني أتكلم في 2000 جنيه".

واستدركت: "فضلت مستنية شهر ورا شهر إنه يسدد مفيش .. بعد شهرين اتكلمت مع المدير المالي للمسرح واتفقنا إنه هيخصم كل شهر 200 جنيه من مرتب محمد سعد عشان يسدد لي الـ 2000 جنيه على 10 شهور وقد كان ، ويوم ما اتخصم من محمد أول دفعة وأثناء العرض وبعد مشهدي الأول لحظة الانتقال من مشهد إلى مشهد في الظلام ، محمد سعد ضربني بالروسية (بالرأس) في مناخيري (أنفي) وأفقدني الوعي ".

وأنهت كلامها قائلة : "شكرًا يا محمد على الذكريات الجميلة اللي سيبتهالي ،
وعايزة أقولك إن المجرى التنفسي بتاع الهواء لسة معوج لحد دلوقت وهقابلك
به عند ربنا".

وبعدها بساعات حذفت "عبير الشرقاوي" هذه التدوينة لكن الكثير من متابعيها حصلوا على "سكرين شوت" منها.
 

إقرأ ايضا