الشبكة العربية

السبت 19 أكتوبر 2019م - 20 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

النيابة تعثر على مفاجآت بهاتف فنانة متهمة بالزنا مع مخرج شهير

6b191140a734b2fc221554640678027e
يبدو أن القضية التي شغلت الرأي العام والوسط الفني، وأصبحت فضيحة ثقيلة يتحدث عنها الجميع بطلها المخرج الشهير مع فنانة متزوجة بعد أن اتهمها زوجها بالزنا والخيانة الزوجية، لن تهدأ رغم تنازل زوجة المخرج عن اتهامه بالخيانة.
وقالت صحف محلية مغربية، إن متاعب الممثلة المغربية نجاة الوافي وزميلها المخرج سعيد خلاف لن تنتهي قريبا رغم تنازل زوجة المخرج عن متابعته بتهمة الخيانة الزوجية وتمتيعهما بالسراح المؤقت، حيث قلبت الخبرة التقنية المنجزة على هاتفيهما مسار القضية مجددا.
فقد أكدت تقارير إعلامية أن محققي الشرطة القضائية وبعد تفريغ محتوى المراسلات المتبادلة بين المتهمين وترجمتها أن الأمر يتعلق برسائل غرامية وجنسية ساخنة، مما جعل النيابة العامة تكيف التهمة مجددا لتتحول إلى التحريض على ممارسة الدعارة.
هذا ومن شأن هذا المستجد أن يورط المتهمين أكثر في القضية خاصة وأن زوج نجاة الوافي مصر على عدم التنازل عن حقه في متابعتها بتهمة الخيانة الزوجية.
وكانت مثلت الفنانة نجاة الوافي والمخرج سعيد خلاف، أمام القضاء، بعد ظهور تفاصيل جديدة ومثيرة.
ووفق ما أوردته صحف محلية ، فإن المعنيين بالأمر تم عرضهما أمام ممثل النيابة العامة في إطار مسطرة تقديم ثانية، إثر تعميق البحث، حيث استغرقت دراسة الملف أزيد من خمس ساعات، قبل أن يأمر وكيل الملك بإعادته من جديد إلى الشرطة القضائية بأمن أنفا من أجل ترجمة الكتابات المدونة بالرسائل المستخرجة من هاتفي المعنيين بالأمر إلى اللغة العربية للتدقيق في معانيها بعدما كتبت بلغة أجنبية.
وتابعت اليومية أن مجموعة من الرسائل ذات الإيحاءات الغرامية استخرجت من الهاتفين محررة بلغة أجنبية كما ترفق ببعض الرموز الغرامية كالقلب والورد، جرت دراستها بعد انتهاء التقديم فيما ظلت الأطراف تنتظر أزيد من ثلاث ساعات، قبل أن يتم الإخبار بأن المسطرة ستعود من جديد إلى الضابطة القضائية، من اجل ترجمة تلك الرسائل.
وأوضح ذات المصدر أن زوج الممثلة نجاة الوافي رفض التنازل عن الشكاية، وأصر على متابعة زوجته بالخيانة الزوجية معتبرا أن العلاقة التي تجمع بين المشتكية بهما لا تنحصر في السيناريو والفيلم الوثائقي فقط.
وكان المخرج والممثلة قد تم اعتقالهما ومتابعتهما في حالة سراح لغاية استكمال التحقيقيات التي كانت تجريها الضابطة القضائية، خصوصا الخبرة التقنية التي تم إجراؤها على هواتفهم.



 

إقرأ ايضا