الشبكة العربية

الثلاثاء 21 يناير 2020م - 26 جمادى الأولى 1441 هـ
الشبكة العربية

القبض على مرشح للأوسكار بتهمة اغتصاب فتاة قبل انتحارها

311247_v9_ba

ألقي القبض على المخرج، ورسام الرسوم المتحركة، والذي رشح من قبل لجائزة الأوسكار، إريك "بيبو" بيرجيرون، لاغتصابه امرأة تخلصت من حياتها بالانتحار.

واعتقال بيرجيرون في الثاني من يناير هو الأحدث في سلسلة حالات الاعتداء الجنسي التي هزت صناعة السينما الفرنسية.

واتهم المخرج من العمر 54 عامًا بالاغتصاب، وفقًا لمكتب المدعي العام في "إيكس إن بروفنس"، عاصمة إقليم "بروفنس ألب كوت دازور"، جنوب شرق فرنسا.

ويشتبه في اغتصابه لإحدى طالباته في مدرسة "جوبلينز" للأفلام في باريس، والتي عملت أيضًا في فريق إنتاج فيلمه لعام 2011: "وحش في باريس".

وقال مكتب المدعي العام، إنه وضع تحت إشراف قضائي وأن التحقيق بدأ في عام 2018. وتشير التفاصيل إلى أن عملية الاغتصاب وقعت في عام 2007. وقد انتحرت الفتاة في عام 2017.

فيما ينفي "بيرجرون" بدوره الاتهام، وقال محاميه ستيفان لو بوهان إن موكله "يشكك في مجمل التهم الموجهة إليه" و"سيعيد سمعته أمام العدالة، في ظل الاتهامات الخطيرة الموجهة إليه".

يشار إلى أنه تم ترشيح بيرجيرون لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في عام 2005.

والثلاثاء، تم القبض على المخرج الفرنسي الشهير كريستوف روجيا ، 55 عامًا، والذي احتل عناوين الصحف الدولية عندما اتهمته أديل هينيل بالاعتداء عليها جنسًيا بين سن 12 و 15 عامًا.

وخضع منزله للتفتيش، بعد أن اتهمته مزاعم الممثلة الفرنسية (31 عامًا) في 3 نوفمبر 2019، بـ "مضايقتها جنسيًا" أثناء التصوير، في أحد المهرجانات السينمائية.

وفتحت الشرطة تحقيقًا في 6 نوفمبر 2019 وبعد أيام من ذلك، قدمت الممثلة شكوى ضده. وقد تعرض للطرد من نقابة المخرجين في خضم هذه المزاعم.

فيما نفى المخرج السينمائي البالغ من العمر 54 عامًا هذه المزاعم، لكنه قال إنه "ارتكب خطأ" ، وطلب من الممثلة "أن تسامحه".
 
 

إقرأ ايضا