الشبكة العربية

الثلاثاء 22 يناير 2019م - 16 جمادى الأولى 1440 هـ
الشبكة العربية

القائمة تزيد.. فنانة شهيرة لبشار: «ماعندكون ضمير»

القائمة تزيد.. فنانة شهيرة لبشار: «ماعندكون ضمير»

أصبحت قائمة الناقمين على سياسة النظام السوري تزداد يوما بعد يوم، فعقب سخرية الفنان السوري " بشار إسماعيل" من النظام السوري، بسبب تدهور الخدمات في دمشق ، هاجمت الفنانة "إمارات رزق" أيضاً قيادة النظام، واستعانت بكلام أيمن زيدان لتعلن عن موقفها الرافض للإصلاحات السريعة في البنية التحتية في البلاد.
وكتبت إمارات على صفحتها الشخصية على موقع فيسبوك، حيث نشرت فيها صورة لطفلة صغيرة وهي متوفية وتقول عنها: طفلة تموت من البرد في سوريا، لا يوجد مازوت ولا يوجد غاز، الله يلعن الزمن".
وأضافت : "انتو انتو المسؤولين عن تأمين احتياجات الشعب وينكون عميتو ما عندكون نظر ماعندكون احساس ما عندكون ضمير ماعندكون شرف.. لك لعمى بقلبكون استحو من قهر هالعالم استحو من حالكون استحو من هالعالم اللي ضلت جوا البلد كرمال ما تنهان ولا تنزل برا".
وتابعت : " خلص بكفي والله بكفي صارو لولاد يموتو قدام عيون اهالهون ومابأيدون شي يعملو.. ارحموووووووووووو البلد ارحموووووو العالم ... الله لا يوفقكون.. طفلة تموت من البرد .. مافي مازوت مافي غاز مافي مافي مافي مافي الله يلعن عالزمن بسسسس".
وتسبب منشور الفنانة السورية في  موجة كبيرة من الردود والتعليقات ، حيث كتب حساب "إبراهيم سويدان": "الفنانين بدهن يقنعونا هلق أنو صار عندهم احساس وضمير طيب طول 8 سنين العالم عم تموت وتنقصف، ما شافوها هلق عم يحكو ع الكهربا والمازوت شوهالضمير الحي والانسانية الي عم تطف وتنكب عالأرض".
بينما دافع حساب "ولاء بلال" عن النظام قائلا :  "حرب لسا ما خلصت ودمار لسا ما تعمر لحقنا ندور عالفوضى، المقصد انو خلينا بالاول نخلص من الارهاب وبعدا ندور عالفوضى، ما لازم نحمل الدولة فوق طاقتها، رغم انو فيه تقصير بكتير شغلات".
يذكر أن الفنانة شكران مرتجى كانت أول من تجرأ على إرسال صوتها لبشار الأسد، وهي التي بعثت رسالة مطولة للأسد تخبره فيها عن معاناة الشعب السوري الذي يعيش تحت سلطته وانقطاع الكهرباء بالإضافة إلى ظهور السوق السوداء وغلاء الأسعار.
كما بعث الفنان أيمن زيدان برسائل قاسية إلى حكومة الأسد وسأل المسؤولين لم يقتلون بهجة الشعب السوري بالنصر، وطالبهم بعدم سرقة كبرياء الشعب وهو يلهث خلف الغاز والكهرباء.
وكتب الفنان بشار إسماعيل على حسابه أيضا على فيسبوك برسالة ساخرة من النظام السوري تحدث فيها عن الشتاء قائلا : "من عشر دقائق قرع باب بيتي.. من الزائر الثقيل القادم في هذا الوقت ؟ تسألت مع نفسي ..فتحت الباب.. كان الزائر من كنت اشتمه بأقذع الشتائم منذ ساعة".
وأضاف : "وقف أمامي معاتبا بشدة وقال :لماذا تشتمني ؟ سألته باستغراب من أنت ودعوته للدخول وعندما دخل المنزل تجمد كل شيء .. صرخت بأعلى صوتي وقد تملكني الرعب من الصقيع المترافق مع دخوله  .بالله عليك من أنت ؟؟؟ قال أنا البرد يا بشار إسماعيل.. وأنت والشعب السوري كل يوم تخطئون بحقي وتشتموني آلاف المرات في اليوم".
وتابع قائلا :  علما أني لست مسؤولا عن معاناتكم فهكذا خلقني وأمرني الله أن أكون قاسيا ..أي أنا عبدا مأمور.. ويجب على حكومتكم أن تؤمن لكم الحماية من هجومي كل شتاء .. ولذلك اشتموا المسؤول عن تقصيره بحقكم واتركوني أنا لأني كل يوم أزرف الدموع على أطفالكم الفقراء اللذين يموتون من شدة وطأتي.. والمطر الذي تراه هو بعضا من تلك الدموع المذروفة .. اعتذرت من سيدي البرد اللطيف وأطعمته قليلا من البوظة وودعته وأسناني تصطك من وجوده المقيت.. "بردان إسماعيل".

 

 

إقرأ ايضا