الشبكة العربية

الأربعاء 12 ديسمبر 2018م - 05 ربيع الثاني 1440 هـ
الشبكة العربية

أبرز قادة تنظيم الجهاد في مصر

الإسلامي الذي أوقف عادل إمام حكم إعدامه

adel-imam
الفنان عادل إمام
كشف المحامي مختار نوح، أحد أقطاب الحركة الإسلامية في مصر عن مفاجأة من العيار الثقيل حول علاقة الممثل الشهير، عادل إمام بأحد المتهمين فيما عرفت بقضية "تنظيم الكلية الفنية العسكرية".
ويتعلق الأمر بطلال الأنصاري، قائد التنظيم في الإسكندرية، والناجي من حكم الإعدام بعد قرار رئاسي بتخفيف الحكم إلى الأشغال الشاقة المؤبدة، وهو أحد الذين طالبت جماعة "التكفير والهجرة" بالإفراج عنهم مقابل إطلاق سراح الشيخ الذهبي، وزير الأوقاف الأسبق قبل أن يتم اغتياله.
وقال نوح – في سياق منشور مطول عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" عن تفاصيل المحاكمة الشهيرة لقادة التنظيم - إن الأنصاري، الذي كان أحد ثلاثة صدر ضدهم حكم بالإعدام إلى جانب شكري مصطفى زعيم التنظيم، وكارم الأناضولي، لم يتم تنفيذ الحكم الصادر بحقه آنذاك "بعد وساطة الفنان عادل إمام".
ولم يوضح نوح المزيد من التفاصيل حول طبيعة تلك الوساطة، لكنه سبق وأن نشر قبل سنوات، تفاصيل أكثر نسبها إلى الأنصاري، قال فيها – على لسان الأخير - إن الممثل الشهير كان في سجن مزرعة طره العمومي لزيارة مخرج شهير مسجون على ذمة قضية هيروين، حين التقى أحد أفراد تنظيم المتهم باغتيال الشيخ الذهبي، وأبلغه بأنه هو الذي تدخل لدى الرئيس الأسبق أنور السادات لتخفيف الحكم عن طلال، نظرًا لسابق معرفته بوالده.
وتقول الرواية نفسها إن الأنصاري الذي حكم عليه بالإعدام في قضية الفنية العسكرية عام 1974 خفف الرئيس الراحل أنور السادات الحكم عنه، بعد تدخل كبار رجال الدولة، وكل من الأدباء نجيب محفوظ، والأديب ثروت أباظة توفيق الحكيم، والفنان عادل إمام، الذين كانوا من أقرب أصدقاء والده.
يذكر أن الأنصاري أفرج عنه في عام 1994، وقد توفي في سبتمبر 2012 عن عمر يناهز 70 عامًا بعد صراع طويل مع المرض، حيث كان قد أصيب بجلطة أدت إلى شلل نصفي عقب الإفراج عنه.
 

إقرأ ايضا