الشبكة العربية

الأربعاء 08 يوليه 2020م - 17 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

20 دولار.. هل تسقط أمريكا ؟!

--ذهب جورج فلويد ليشتري شيئا من متجر فلسطيني.
-- قدم له ورقه بعشرين دولارا.. شك الفلسطيني فيها أنها مزوره.. حضرت الشرطة سريعا.. وامسكوا بفلويد وطرحوه أرضا.
--ضغط أحد رجال الشرطة الأربعة علي رقبة فلويد وهو منبطح أرضا علي رقبته.. حتي فقد القدرة على التنفس وتوسل للشرطي بقوله Ican not breath
(لا أستطيع التنفس)
---توسل المارة للشرطي لتركه يتنفس وإعتقاله خاصة أنه كان مستسلما.  ولم تعبأ الشرطه بهم 
-كان جورج فلويد زنجيا أسودا. .فقد الوعي.. أخذته سيارة إسعاف المستشفي .. مات هناك.. أظهر التشريح وفاته بأسفكسيا الخنق
--هاجت الدنيا وماجت بعد إنتشار خبر الوفاة وخرجت المظاهرات تطالب بحقه في كل الولايات الأمريكية بل إمتدت خارجيا في لندن وباريس 
--ذهب المتظاهرون أمام البيت الأبيض.. إختفي ترامب في مخبأ سري ..
-لم يعالج ترامب الموقف كرجل سياسي يهدئ المتظاهرين ويعد والعدالة والقصاص لفلويد ..بل تصرف بعنجهية وتهديد بإستدعاء الجيش لفض المظاهرات. 
--رفض وزير الدفاع إستدعاء الجيش لفض المظاهرات وقال إن التظاهر حق يكفله الدستور والجيش يحمي الدستور. 
-- شن بايدن المرشح الديمقراطي للرئاسه هجوما شديدا علي ترامب لطريقته العنصرية في معالجة الأزمة.
--تم توجيه الإتهام للشرطي وزملاءه بالقتل من الدرجه الثانية 
-- الوضع مازال مشتعلا ويفجر الكثير مما يخفيه المجتمع الامريكي ويظهر علي السطح أحيانا من عنصرية بغيضة وظلم.
--خروج المظاهرات من السود والبيض تثبت حيوية هذه المجتمعات. وعدم قبولها للظلم الذي نعاني منه في دولنا العربية. 
--يقف بعض رجال الشرطة والجيش مع الحق وأظهروا تعاطفهم مع المقتول بالأعتذار بالجلوس علي ركبتهم ولم يحاكمهم أحد. 
-هل تظهر حادثة الـ 20 دولارا خبايا.. وخفايا المجتمع الأمريكي وتكون بداية التفسخ والأفول؟!

 

** كاتب مصري

 

إقرأ ايضا