الشبكة العربية

الأربعاء 12 أغسطس 2020م - 22 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

كرنفال سرادق عزاء مبارك

أعاجيب المصريين كثيرة، من ضمن تلك الأعاجيب الغريبة والتي أكبر الظن لا تحدث إلا عندنا هي تصوير سرادقات العزاء فيديو والتي أصبحت منتشرة حتي في القري والنجوع، ولم يقتصر الأمر علي ذلك بل رأيت في أحد العزاءات التي حضرتها منذ وقت ليس بالبعيد تصوير بالطائرة المسيرة "درون" والتي جالت خلال السرادق بصوتها وأزيزها المزعج والذي يتنافي مع جلال الموقف وحزن أهل المتوفي المتوقع، لكن يبدو أن المنظرة والأفورة وصلت عندنا حتي لسرداقات العزاء.

كشفت العديد من الصور والفيديوهات التي نشرت علي مواقع التواصل وبعض المواقع الإلكترونية ظهور شخصيات فنانين، رياضيين، رجال أعمال، وسياسيين قدامي، والتي جاءت لتقديم واجب العزاء لأبناء الرئيس مبارك رحمة الله عليه والذي رحل عن عالمنا منذ أيام، بعض تلك الشخصيات جاءت حنيناً لماضيهم الذي إشتهروا وإغتنوا في فترة مبارك، شخصيات أخري جاءت للمنظرة ومن أجل اللقطة خاصة في حدث مثل هذا، أما أغلبهم فمن أجل ركوب الموجة السائدة وأكبر الظن لتوصيل رسالة من هؤلاء للمسئولين تحمل في طياتها أنهم مع التوجهات الرسمية والسياسة المتبعة للبلد، لكن الملفت للنظرهو حضورشخصيات كانت تهاجم مبارك وقت ثورة يناير وبعدها، بل بعضهم ومن أجل أن يساير موجة اللحظة الراهنة جاء كي يكون في الصورة بالرغم من أنهم وقت ثورة يناير2011 وبعدها بلغ ببعضهم درجة الهجوم علي الرئيس مبارك وشيطنتة  وإظهار فساده علي حد تصريحاتهم وكلامهم والتي فاقت التصورات، لكنهم في مشهد العزاء وداخل السرداق غيروا جلدهم وخلعوا برقع حيائهم بل كرامتهم  ورأيناهم في أول الصفوف يقدمون واجب العزاء، بل وصل الأمر ببعضهم  ولإظهار الحزن للبكاء بشدة أمام أبناء الرئيس الراحل وهم يحتضنوهم لمواساتهم!!!.

"له ما له وعليه ما عليه" مقولة رددها الكثير تعليقاً علي سماعهم خبر وفاة مبارك، والتي تعكس الحالة العجيبة والغريبة والغير متوقعة من الود والتعاطف أوالأسف لشخص الرئيس الراحل مبارك، مظاهر كل هذا التعاطف والتي كانت واضحة علي الكثير من المصريين عند سماعهم لخبر الوفاة، فضلاً عما أظهرته معظم الفضائيات علي لسان مذيعيها أوضيوفهم من رد إعتبار لشخص مبارك، بعض هؤلاء الذين تعاطفوا وترحموا علي مبارك وخاصة من المواطنين العاديين الطيبين، ماذا لو كان حالهم أفضل مما هم عليه الآن، هل كنا سنري موقف مغاير لما حدث؟ بمعني لا مبالاة الناس للوفاة أو حتي تجاهل؟ أو قيام بعضهم بسرد مساويء وسلبيات ذكرت كثيراً عن فترة حكم مبارك ورددها بسطاء الناس قبل المثقفين خاصة أثناء وحتي بعد ثورة يناير؟. رحمة الله علي الناس جميعاً ووفق الله ولاة أمورنا لما فيه خير وعزة لبلدنا.

دكتور رضا محمد طه  
 

إقرأ ايضا