الشبكة العربية

الأحد 15 سبتمبر 2019م - 16 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

سائق الجمل وسائق السيارة

همست في اذن جمل الحاج صابر( والحاج صابر هو الفلاح المصري  الصابر المصابر الذي يؤدي عملة في حب واخلاص وصبر لانظير لة لا تظهر علية علامات الكلل او الملل فمنذ استوطن الحاج صابر واجدادة ارض الكنانة وهم يؤدون عملهم في هدوء وفي اتقان فائق كان ادأهم هذا عماد قيام حضارة عريقة شامخة علي ضفاف النيل انحني امامها علماء العالم الحديث قبل عامتهم لعمقها المعرفي وادائها الحرفي ودليل تقديرهم لهذة الحضاره تلك المتاحف المنتشرة في جميع دول اوروبا وامريكا التي تحتوي على بعض اثار تلك الحقبة الرائعة ففي المانيا كان يوجد متحفين احدهما في برلين الشرقية والاخر في برلين الغربية تم دمجهما فى  متحف واحد بعد الوحده الالمانيه وفي بولندا وفي بلجيك وفرنسا والنمسا وانجلترا فتحية من كل قلبي الى الحاج صابر. وانا ارى ان من  اهم الدروس التي يستفاد منها من قصة الحضارة المصرية حضارة الحاج صابر هو انة ما يزرعة الاجداد يحصدة الابناء والاحفاد فها نحن في مصر نحصد ثمار هذة الزراعة الحضارية حيث يفد الي مصر ملاين السائحين من جميع بقاع العالم لمشاهدة هذة الحضارة العظيمة فتحية الي كل فلاحي مصرفي عصرنا هذا وفي كل العصور. واحب ان اروي هنا طرفة هذة الطرفة حدثت بينى وبين زوجتي ذات يوم نشب بيننا خلاف على نمط مايقع بين الازواج كالعادة فاخذت تتفاخر باسرتها وخصوصا بوالدها الذي احيل الي التقاعد من الجيش برتبة عقيد فقالت انا والدى عقيد اما والدك فمجرد فلاح بسيط فالهمنى اللة ردا جميلا فرددت عليها قائلا اقسم لك لو ان الدولة تعطى الفلاحين رتب كما تعطي العاملين بالجيش لنال والدى رتبة لواء فلاح باستحقاق فضحكنا سويا ضحكا شديدا ادي الى انتهاء الخلاف بيننا)
اعود لما همست بة في اذن جمل الحاج صابر لقد همست في اذنة قائلا هل تعلم انا اهل الغرب يسبوني بك قائلين ياسائق الجمل وكنت اشعر
بالخجل من نفسى عندما اسمع هذا السباب لانهم يستخدمون هذا التعبير كناية عن تخلف المنطقة العربية التى قدمت منها الي بلادهم فهي منطقة لاتمتلك وسائل التقدم الحضاري الحديثة من مواصلات واتصال الخ وبالطبع في استخدام هذا التعبير شهادة ايجابية لمستخدمة فعندما  يطلق الغربي هذا التعبير فهو يرد بة تحقير العربي وفي نفس الوقت الافتخار بحضارتة المادية التى تعمي الابصار ببريقها الساطع عن باطنها المادي  البحت.بعد ان انتهيت من كلامي نظرت الي وجهة جمل الحاج صابر فلاحظت علية علامات غضب شديد من اثر حديثى الية وكأن حديثي هذا سهما اصاب لباب قلبة فحطمة جسديا وتاريخيا فاردفني قائلا وكيف سمحت لهم بهذا يادكتور؟ ولم تدافع عني وعن دوري في خدمة الانسان وبناء الحضارات؟. فاجبتة وانا اريد ان اهدئ من روعة واذهب عنة مشاعر الغضب التي انتابتة من حديثى الية وهو محق في ذالك صديقنا الغالي هدى من روعك فانا والحاج صابر وجميع العرب نقدر لك قدرك ونحفظ لك حقك ودورك التاريخى العظيم في خدمة الانسان وبناء الحضارات علي مر الزمان في بلاد العرب وخارج بلاد العرب في اسيا وافريقيا. واعلم ان تقديرنا لك ليس نابعا  من دورك في خدمة الانسان وبناء حضارته وحسب ولكن قبل ذالك نابع من تقدير الخالق جل وعلي لك
حين امرنا ان نعتبر بك ونعرف اللة عن طريق التدبر في خلقك حين قال
فى كتابة الكريم "افلا ينظرون الى الابل كيف خلقت. سوره الغاشيه ايه رقم ١٧" فعندما اقرا اواسمع هذة الاية اتدبر تركيبتك الجسدية واتدبر وظائف اعضائك التى اهلتك لكى تكون سفينة الصحراء  التى حملت الانسان وحملت امتعتة الى اماكن لم يكن  بالغها الا بشق الانفس وقد اديت واجبك بكل رضى وصبر صبر الحاج صابربقضاء اللة لتسخيرك لخدمة الانسان وبتسخيرك للانسان استطاع اصغر اطفال الحاج صابر ان يقودك الى حيث يريد وهذة نعمة عظيمة تستوجب شكر الانسان الي اللة.والحق سبحانة وتعالي طالب قريش ان يشكروا اللة ويدينون لة بالعبادة ان سخرلهم هذة السفينة العجيبة التى حملتهم وحملت بضاعتهم في رحلتى الشتاء والصيف الى اليمن والشام بدلا من معاداة الرسول الكريم حيث قال " ليلافى قريش الافهم رحلة الشتاء والصيف فليعبدوا  رب هذا البيت الذي اطعمهم من جوع وامنهم من خوف. سوره قريش" وفي تقديرى ان هذة السوره تحتوي على تقدير غير مباشر لدور سفينة الصحراء في التبادل التجاري بين الشعوب وازدهار الحضارات.فرجائى صديقنا العزيز ان تلتمس العذر للغرب فجميع دول الغرب لا تربطهم بك صلة الا من خلال حدائق الحيوان المنتشرة في ربوع اوروبا فهم قد بنوا حضارتهم باستخدام الحمير والخيول ولم يكن لك دور في ذالك كما ان كتبهم المقدسة لم تنوة الى دورك وعظمة خلقك كما ذكر لنا القران. فدورك محفور في ذاكرتنا وقران يتلى. فلتقط الجمل خيوط الحديث قائلا جزاك اللة كل خير علي دفاعك الجيد ولكن يادكتور اسمحلي ان اضيف بعض الملاحظات التي غابت عنك كما ارجو ان تبلغها الي كل غربي يقول لك سائق جمل  فهذا التعبير كما ذكرت يدل عن قصر نظر و يمثل هضما لدورنا في بناء الحضارات الذي لايقل عن دور وسائل المواصلات التي اخترعوها حديثا فكانت سببا في تقليص دورنا واقتصارة علي امداد الانسان باللحم واللبن وانا والحمار والبغال والجاموس والبقر لفي اشد الحزن لاختصار دورنا الحضاري فى هذا الزمان علي امداد الانسان باللبن والحم فقط. اول الملحوظات هي
يجب يا دكتور ان تذكر الغرب بان ما بين ايديهم من حضارة قد حملت انا واحفادى اساس مكوناتها اي احدث ما توصل الية المسلمون من علوم تقنية وانسانية  من ربوع العالم الاسلامي الي الاندلس وجزيرة صقلية حيث نهل طلاب الغرب منها جميع صنوف المعرفة التي كانت البنية الاساسية في حضارتهم وان الذي امر بحمل هذة العلوم هم اجداك العظام فليس هناك اذا سبب للخجل من قول الغربين سائق جمل فالجمل قد حمل لهم اساس نهضتهم والذي رعي نقل المعرفة هو جد سائق الجمل الذي نقل المعرفة للعالم جميعا بامانة منقطعة النظير.
الامر الثاني  هو كما تعلم يادكتور قد ملأوا كل وسائل الاعلام المقرؤة والمسموعة بالصراخ عن ضرورة حماية البييئة وتقليل الانبعاث الحراري بعد ان ساهمت جميع منتجاتهم الحضارية من وجة نظرهم خصوصا وسائل مواصلاتهم من سيارات وطائرات وموتوسكلات في تدمير البيئة سواء في التربة او في البحار والهواء واصابه الغابات الطبيعيه بالامراض الناتجه عن حموضه الامطار الملوثه بعوادم المواصلات المتنوعه وكذالك طبقة الازون تدميرا يصعب علاجة وان محاولات الحد من التدهور البيئى اضحت غير مجدية وباهظه التكاليف بالاضافه الى ثلوث الغذاء بماده الرصاص الناتجه من حرق الوقود والتى تسبب الأضرار بكبد وكلى الانسان . انا لن اخوض في شرح موسع عن مصادر التدمير الحضاري للبيئة المتنوعة تنوع منتجات الحضارة الغربية ولكني ساقتصر علي مصدر واحد وهو المصدر الذي كان سببا في جعلهم يقولون لك سائق جمل الا وهو وسائل مواصلاتهم الحديثة السريعة جدا التي استطاعت بسرعتها مقارنة بالجمل من طي المسافات  بين البلاد  فى وقت وجيز مما جعل الكرة الارضية قرية صغيره.صحيح ان وسائل مواصلاتهم اسرع مني بمراحل ولكن اريد ان اعقد مقارنة بسيطة بينى وبين هذة المواصلات الحديثة فمن ناحية الطاقة فكل منا يحتاج الي الطاقة لكي يؤدى دورة فانا اتناول الحشائش اقوم بتحويلها الي لحم ولبن يستفيد منها الانسان  واخدم صاحبى  بل ان زوجه الحاج صابر تجمع بعرتى وتستخدمها وقودا لاعداد الطعام للحاج صابر واولاده. اما وسائل مواصلاتهم فهي تستهلك مشتقات البترول من  البنزين والسولار وتقوم باحراقة احراقا تاما ينتج عنها غاز ثاني اكسيد الكربون الذي يؤدى الى الاحتباس الحراري واثارة علي البييئة معروفة بالاضافة الي بعض الغازات السامة التى اضرت بالبيئة بشكل عام و بالانسان علي وجة الخصوص حيث  ساهمت في انتشار الامراض العصرية مثل السرطان خصوصا في المدن الكبيرة المزدحمة في الدول النامية وفي تقديري ان من حق المرضي الذين يقطنون تلك المدن من حقهم ان يطالبون الدول المنتجة لمثل تلك وسائل المواصلات بتعويض لما احدثته لهم من ضرر صحى وتدمير بيئته. ونلاحظ مما سردت ان الثمن الذي تكبدة الانسان مقابل استخدام وسائل المواصلات الحديثة ثمن باهظ للغاية لا يمكن حصرة فقد تم احراق مليارات براميل البترول ولم ياكل الانسان من هذة الطاقة كيلو لحمة واحد او لتر لبن.فضلا عن ان هذة الكميات الضخمة من البترول في نطري كان الاحري بهذة الدول ان تبحث عن بديل من بداية  الامر كما تفعل الان بعد ارتفاع اسعار البترول حتي لا تهدر هذة الكميات الضخمة من البترول الذي كان بإمكان
استخدامها في انتاج أشياء مفيدة للبشرية.بالاضافة الي ذالك فان عادم المواصلات الحديثة  تسبب في تدمير البيئة واصاب الانسان بالامراض المدمرة ذات تكلفة علاجية باهظة
مقارنة اخري وهي ضحايا استخدامي واستخدام وسائل مواصلاتهم الحديثة فانت يادكتور وجميع العالم تدركون انة ليس هناك وجهة للمقارنة فان اعداد ضحايا سائقى الجمل منذ خلقنى اللة لن اكون مبالغا اذا قلت لا تساوي ضحايا  حادث قطار واحد خذ علي سبيل المثال حادثة قطار الصعيد الشهيره عام ٢٠٠٢ والتى وصل عدد الضحايا٣٦١  قتيل و٦٦ مصاب  وحادثة قطار المانيا الغربيه ١٩٩٨ بقريه اشدا والتى وصل عدد ضحاياها الى ١٠١ قتيل و ٨٨ جريح ٠ناخذ وسيلة مواصلات اخري ولتكن الطائرات فحادث تحطم الطائرة الفرنسية المتجهة من البرازيل الى فرنسا فوق المحيط الاطلسى في الفاتح من شهر يونية ٢٠٠٩ الذى اودى بحياة جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم ٢١٦ راكب وطاقم الطائرة المكون من ١٢ فردا.حادثة مواصلات اخري وهو حادث العبارة المصرية الشهير والتي بلغ ضحياها ١٠٠٠ ضحية.
احب ان اضيف انني عندما كان يسقط صاحبى سواء بقصد منى او بدون قصد كنت احزن حزنا شديدا بل ادعوا اللة لة بالشفاء ان كان مصاب او بالرحمة ان كان قضي اجلة هذة ناحية لا تتوفر في وسائلهم الحديثة.هذا الشعور المتبادل بينى وبين صاحبى كان يتجلي ايضا في صورة اخري  خصوصا في رحلاتنا الطويلة فعندما كان الحادي يطربني باغانية الجميلة المسلية لة في سفرة كنت ازيد في خطواتي فاشاهد البهجة على وجة صاحبي فكنت اسعد لاننى ادخلت البهجة الى صاحبى وكان صاحبى يبادلنى الشعور فيكرمنى عند الاستراحة بوجبة دسمة فبيننا علاقة قوية استطيع ان اجزم انها لا توجد بين البشر وبين وسائل المواصلات الحديثة.
هذا بخصوص ضحايا حوادث فردية لوسائل المواصلات الحديثة واحب ان ازيد الكارثة بشي من الوضوح واذكر ماجاء في تقرير هيئة الاحصاء الالمانية الاتحادية عن عدد الموتي والجرحي في حوادث المواصلات في شوارع المانيا لعام ٢٠٠٨ حيث يذكر التقرير ان عدد القتلي في حوادث المواصلات قد بلغ  ٤٦٠٠ قتيل بنسبة ٧ في المئة اقل من العام الماضى وهو اقل رقم منذ بداية الاحصاء في عام ١٩٥٣ ( اي انة في عام ٢٠٠٧ كان ضحايا المواصلات في ٤٩٢٢ ) وبلغ عدد المصابين اصابات خطرة وبسيطة  ٤٠٧٠٠٠. هذه حصيله الضحايا لعام واحد لبلد مثل المانيا والتى تعداد سكانها يبلغ ٨٠ مليون فرد وبتعميم هذه الإحصائية على مستوى العالم يمكن بذالك تقدير عدد الضحايا تقديرا اوليا على مستوى العالم والذى وصل عدد سكانه الى ٧ مليار يكون عدد الموتى سنويا على الطرق ٤٠٢٥٠٠ فردا وعدد الجرحى ٣٥٦١٢٥٠٠ فردا وبمقارنه هذه النتيجه مع ضحايا القنبلتين الذريتين اللتين القتهم امريكا على هيروشيما ونجزاكى فى نهايه الحرب العالميه الثانيه والتى بلغ عدد ضحياهم موت ١٠٠٠٠٠ فى الحال  و ١٣٠٠٠٠ الف بعد ذالك من اثر الاشعاع  وبذالك يكون ضحايا القتلى من  المواصلات فقط كل عام اقل قليل من ضعف عدد القتلى من القنبلتين الذرتين ويبقى عدد الجرحى والذى يزيد عن ٣٥ مليون فرد خارج الاعتبار.من ذالك يتضح لنا الثمن الرهيب الذى تقدمه البشريه سنويا باستخدامها وسائل المواصلات الحديثه. هذة حصيلة الضحايا لنوع واحد من المواصلات وهي المواصلات التى تستخدم الطرق وهي لاتحتوي علي اصابات الوسائل الاخرى كالطائرات والقطارات والسفن فلو اضيفت اصابات هذة الوسائل الي اصابات حوادث الطرق بالتاكيد سيكون الامر مأساويا ولوا اضفنا الي اصابات المانيا جميع ضحايا جميع وسائل المواصلات في جميع دول العالم وهي بالتاكيد ستكون مروعة ان ذالك سنستشعر حجم الثمن الذي يدفعة الانسان ثمنا لاختصار الانسان الزمن باستبدالي بوسائل المواصلات الحديثة ناهيك عن الكم الهائل لمشتقات البترول التى تحرق  وتتسبب بشكل غير مباشر فى اصابه المواطنين بامرض خطيره مثل السرطان والتى يكلف علاجها وزارات الصحه فى العالم اموال طائله وفى كثير من الحالات تؤدى الى وفاه المرضى وليس هناك من اى إحصائيات دقيقه عن هذه الاصابات الغيرمباشره وكذالك الحالات التى تؤدى الى الوفاه . وانا اود ان اضيف يادكتور اننى بكلامي هذا لست ضد ان يحاول الانسان ان لا يختصر الزمن بوسائل اخرى فانا اعلم ان في ذالك فائدة عظيمة في تطور الانسان ولكني ضد ان يدفع الانسان ثمنا باهظا سواء من العنصر البشري وانت تقرا قول الحق في كتابة العزيز"من قتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعا" او مصادر الطاقة او تحطيم بيئتة. فلو لم يكن هناك من سلبية لوسائل المواصلات الحديثة سوي هذا العدد الهائل من الضحايا لكفي لتوضيح الثمن الغالي الذي يدفعة الانسان نظرا لاستغنائه عن الجمل وعدم بحثة عن وسائل اكثر امنا. واليوم يتكلم الغرب عن التنميه المستدامه وهى تعنى ان يراعى الانسان فى انتاج اى منتج الحفاظ على المواد الاوليه والبيئة وصحه الانسان.فهل تندرج وسائل المواصلات الحديثه بما تسببه من مشاكل جسيمه كما اوضحت سابقا تحت مفهوم التنميه المستدامه؟.ولعلك يا دكتور قد لاحظت من كلامي هذا ان الجمل هو من افضل وسائل النقل والمواصلات من الناحية الاقتصادية والبيئية ومن ناحيه تطبيق قواعد التنميه المستدامه.فاجبته ياصديقى انا اعلم ذالك ولى شاهد من الطبيعه على صحه اقوالك فاننى عندما كنت استيقظ مبكرا قبل شروق الشمس واسير فى الشارع الذى اسكن فيه كانت تصحب خطواتى اصوات العصافير وهو تردد مقطوعتها الموسيقيه التى ترددها عندما يتبين الخيط الابيض من الخيط الاسود كل يوم وعندما اعرج فى الشارع الموازى لهذا الشارع وهو شارع رئيسى تسير به كل انواع المواصلات الحديثه لم اسمع صوت عصفور واحد واشاهد الاشجار فى هذا الشارع حزينه مريضه مقارنه بالاشجار فى الشارع الذى اسكنه من تنفسها المستمر لعوادم السيارات طول اليوم. وانا كلي سقة مهما تقدم الانسان في شتي نواحي العلوم لن يستطيع ان يصنع وسيلة مواصلات اقتصادية صديقه للبيئه وتتوافر فيها ارقى قواعد التنميه المستدامه مثلك ياصديقى . فضحك الجمل وقال  فيجب عليك بعد تحليلي السابق لك وما اضفته ان  لاتخجل من قول القائلين سائق جمل بل من عليه ان يخجل هو سائق السياره.
دكتور هاني سلمي
E mail: [email protected]




 

إقرأ ايضا