الشبكة العربية

الأربعاء 22 يناير 2020م - 27 جمادى الأولى 1441 هـ
الشبكة العربية

بارانويا ترامب في قمة الناتو

يبدو أنه نتيجة للضغوط العصبية والنفسية التي يتعرض لها الرئيس الأمريكي ترامب بسبب ما يتم من إجراءات لمحاسبتة علي سياساته التي يعتبرها معظم الأمريكيون وبالأخص الديموقراطيين أنها فساد وسوء إسغلال للسلطة ومن ثم قد تنتهي بعزله، تلك الظروف تمثل عبء كبير علي ترامب بما جعله يتصرف خلال قمة الناتو السبعون في بريطانيا وكأنه مريض بالبارانويا أو جنون العظمة، حيث يعتقد الشخص أنه مضطهد والجميع يتآمرون عليه، ومن ثم يفسر سلوكهم علي أنه خداع ومكر وسخرية منهم عليه بما يتسق مع أفكاره وإعتقاداته وضلالاته، وهو ما حدث عندما رأي ترامب أن رئيس وزراء كندا يسخر منه ويضحك عليه خلال الفيديو الذي إنتشر ويظهر فيه مجموعة من زعماء الناتو يتبادولون النكات ويضحكون علي أشياء يضمرونها فيما بينهم.  

من الغباء أن يعتقد الشخص أن بإمكانه أن يتذاكي علي الناس التي يتعامل معها طيلة الوقت، معتقداً أن أحداً لا يمكن أن يكشفه أو يكون أكثر منه ذكاءاً ودهاءاً، وهذه هي مشكلة ترامب التي تغلب شخصية رجل المال والأعمال والتاجر عل سلوكياته بأكثر من الزعيم السياسي، لذا فكل تعاملاته مع الآخرين سواء مع زعماء العالم أو سياسيين آخرين، فقد ينجح أسلوبه هذا مع البعض وخاصة في بلاد العالم الثالث الذين يرضخون لنزواته أو بالأحري حكاقاته إما طمعاً في بعض المساعدات التي تمنحها بلاده لهذه الدول، أو خوفاً من بطشه وإنتقامه وتهديده وإبتزازه للبعض وخاصة زعماء الدول الغنية ببعض الثروات، والذي لم يستحي من الجهر بنهب ثرواتهم مقابل حمايتهم وحماية عروشهم.

سياسة ترامب تلك لا تتماشي مع أو تنطلي علي زعماء الناتو، لأن رضوخ أي زعيم منهم معناه نهايته بل محاسبته من قبل مواطنيه وبرلمان بلاده ومن ثم يفكر أي زعيم قبل أن يتخذ قراراً وهو يضع نصب عينه أنه لا يمكن أن يجامل أحد كائنا من كان علي حساب مصلحة بلده، لذا فإن قدس أقداس البلاد الأوربية هي إستقلال رأيهم وخصوصياتهم في سياساتهم بعيداً عن أي ضغوط أو إعتبارات أخري، وهذا ما يغضب ترامب الذي يحاول جاهداً أن يخترق تلك الخصوصيات ويضرب أي تكتلات أو تحالفات قد تثل تهديد لبلاده، لكن كثيراً ما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، لذلك أي شخص ما أينما توجهه نواياه الخبيثة فلن يأتي بخير أبداً لنفسه أو لغيره حتي لو بدا للناس غير ذلك.

دكتور رضا محمد طه    
 

إقرأ ايضا