الشبكة العربية

الإثنين 28 سبتمبر 2020م - 11 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

السمنة بين طلبة المرحلة الثانوية

خلال مروري من أمام إحدي المدارس التي بها لجان إمتحانات الثانوية العامة، وتصادف أن كان وقت خروجهم من اللجان، كان المثير للإنتباه أن نسبة كبيرة من هؤلاء التلاميذ وخاصة الأولاد تبدو عليهم علامات السمنة الواضحة، للدرجة التي تعطيهم مظهراً أكبر من عمرهم الحقيقي، وكذلك عدم تناسق في جسمهم لتراكم الدهون في بعض مناطق الجسم ناهيك عن غياب الرشاقة والتي تتبدي في سلوكياتهم فتراهم كتل تتحرك بصعوبة.
الأسباب عديدة والتي أوصلت أبنائنا المراهقين وكذلك من بين تلاميذ المرحلة الإبتدائية إلي ما هم عليه من سمنة، فبالإضافة للإستعداد الجيني، أهمهما بالطبع أسلوب الحياة والنظام المعيشي وتتمثل في تناول أكثرهم للطعام الجاهز السريع، وما يحتويه من دهون مرتفعة ونشويات كثيرة، إضافة للإسراف في تناول المشروبات الغازية، وكذلك الأصناف العديدة والمتنوعة من الحلويات والتي أضيفت للمائدة المصرية  وتعودت عليها الأبناء في الكثير من المستويات الإجتماعية، سواء ما يتم تجهيزها في المنازل أو ما تباع في محلات الحلويات والتي يتركز فيها السكر بصورة غير معقولة.
هذا والسبب الثاني هو عدم ممارسة الرياضة والجلوس وقتاً طويلاً في تصفح السوشيال الميديا علي النت، وتناول الطعام والشراب أثناء ذلك، وبالطبع عدم إنتظامهم في الخروج يومياً والذهاب للمدرسة بل تغيبهم شبه الكامل لها، جعلهم يتعودون علي الكسل وأكثر ميلاً للجلوس في المنازل وحتي الدروس الخصوصية، يأتي لهم المدرس في منازلهم، هؤلاء الشباب المصابون بالسمنة سوف يصعب عليهم الإلتحاق بالكليات العسكرية أوالشرطة، مما يضيق الفرصة علي إستفادة الوطن من تلك العقول التي كثير منها تتميز بالذكاء والفطنة.
العجيب في الأمر أن بعض الآباء والأمهات تجدهم سعداء بأجسام أبنائهم السمينة تلك، وكما لو أنها تعكس رفاهية معيشتهم، ويعتبرون نحافة أبنائهم عار أوعيب يمكن أن يتعايرون به، وهم لا يدرون أن السمنة مرض من الخطورة بمكان خاصة عندما يصيب الأبناء في تلك المرحلة العمرية مما يجعلهم أكثر عرضة لأمراض عديدة منها أمراض تصيب القلب، وأكثرها خطراً السرطان، هذا فضلاً عن تضييق الفرص عليهم في الحياة  بشكل طبيعي مثل الأصحاء، كذلك ما يواجهونه من صعوبات عندما يبدأون في إتباع حميات غذائية-رجيم-بهدف التخسيس، أو يلجأون لعمليات تكميم المعدة أو تحويل المسار أوغيرها من الإجراءات الطبية المجهدة بدنياً والباهظة التكلفة.
      
 

إقرأ ايضا