الشبكة العربية

الثلاثاء 14 يوليه 2020م - 23 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

الجلوتاثيون والبطيخ لمرضي كورونا

الجلوتاثيون بروتين موجود بشكل طبيعي ينتجه الكبد في جسم الإنسان، و يرمز للجلوتاثيون في صورته المختزلة بالإختصار جي إس إتش GSH ويتكون من ثلاثة أحماض أمينية هي الجلوتامين والجليسين والسيستين، يعمل الجلوتاثيون كمرافق إنزيمي و يعتبركذلك أحد مضادات الأكسدة الهامة لذا فهو يقوم بدور هام في حماية الخلايا من أضرار ما يسمي بالجذور الحرة free radicals ويساعد كذلك في بناء الأنسجة وسلامتها، ويساهم في عمل جهاز المناعة والبروتينات والأغشية الدهنية في الجسم. كذلك يساعد الجلوتاثيون في التخفيف من حالات الربو وأمراض القلب والكبد كما يفيد في علاج إلتهاب القولون التقرحي.

نقص الجلوتاثيون في الدم بسبب سوء التغذية وتناول الطعام السريع والذي يخلو من عناصر هامة، يمهد لتداعيات وأضرارالإجهاد التأكسدي في الخلايا والذي ينتج عنها أمراض عديدة تصيب الجسم، منها الزهايمر والشلل الرعاش والنوبات القلبية والسكري، ويصبح الشخص أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة مثل الضغط وأعراض الشيخوخة المبكرة، ويحسن كذلك من صحة وسلامة الجلد وأمراض الصدفية، وكذلك يزيد من مخاطر الوفاة لدي المصابين بمرض كوفيد-19.

أوضحت العديد من الدراسات الجديدة الدور الهام للجوتاثيون ومركب آخر وهو المُمَهِد لتكوين أو البادي precursor للجلوتاثيون وهو N-acetyl cysteine (NAC) في علاج الأمراض الفيروسية وخاصة التنفسية منها، بما يفيد كذلك في علاج مرض كوفيد-19 والذي يسببه فيروس كورونا المستجد SARS-CoV-2 حيث يقلل من التأثير الشديد أو المهلك لما يسمي بعاصفة السيتوكين والمرتبطة بشدة أعراض الإلتهاب الرئوي Dyspnea والذي يسببه الفيروس خاصة في المرضي كبار السن أصحاب الأمراض المزمنة، وكذلك وغلق أو تعطيل إشارات العامل النووي كابا بي NF-ĸB  المرتبطة بالإلتهاب، كما يخفف من أعراض التي تصاحب الجهاز التنفسي الحادة، ويقلل أو يعطل كذلك من تراكم الأكسجين النشط والمدمر للخلية ويسمي إختصاراً ب ROS. هذا ويعمل الجلوتاثيون و NACعلي إختزال رابطة ثنائي الكبريت في عامل عامل فون ويليبراند von Willebrand ومن ثم يتم تعطيل تكوين الجلطات بالأوعية الدموية.

يتواجد الجلوتاثيون طبيعياً في الأغذية الغنية بالكبريت مثل منتجات الألبان والسمك واللحم البقري، وكذلك يتواجد في الكثير من الخضروات الورقية مثل السبانخ ،وكذلك يوجد في القرنبيط والبصل والبامية والقرع، والهليون والبروكلي والطماطم والكزبرة والملفوف والتي يفضل أن تؤكل نيئة. أما الفواكه والتي تعتبر مصدر للجلوتاثيون فأهمها البطيخ والخوخ والجريب فروت والبرتقال والكنتالوب والأفوكادو وغيرها.

كذلك يوجد الجلوتاثيون في صورة حبوب أو يمكن أن يؤخذ عن طريق الحقن في الوريد حسب ما يقرره الطبيب المعالج، إذا ما تطلبت الحالة التي عليها مريض كورونا، والتي قد تتطلب العلاج السريع لأعراض الجهاز التنفسي الحادة والتي قد تكون خطيرة علي حياة المريض.
 

إقرأ ايضا