الشبكة العربية

الأحد 20 سبتمبر 2020م - 03 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

الاختيار

في مواجهة كورونا: هل تغلق الأبواب والطرقات وتخسر الاقتصاد؟ أم تفتح الأبواب والطرقات وتخسر الأرواح؟ أم تمسك العصا من المنتصف فتغلق بعضها وتفتح بعضها؟ إمساك العصا من المنتصف قد يكون هو الخيار الأسوأ.. خيار لا يحسم الأمور وكثيرون دفعوا ثمناً باهظاً للامساك بالعصا من منتصفها.. الدول الفقيرة أعلنت خيارها وخيارها واضح.. الاغلاق الكامل لن يصلح والجزئي لن يدوم.. لأن عواقب الخسائر الاقتصادية تفوق عواقب كورونا..أن يموت الناس من الفيروس أقل وقعاً من أن يموتوا من الجوع..الجوع لن يصبروا عليه بينما يصبروا على فيروس لن يقدروه حق قدره طالما لم يقترب منهم أو يمسهم بسوء..والفيروس لن يهاجم كل الفقراء بينما الجوع سيضربهم جميعاً وبلا تمييز.. في هذه الدول توقع إجراءات غير مكتملة ولا فعالة.. إجراءات توحي بأن هناك إدارة قوية للأزمة وسيطرة على الوضع بينما الواقع الفعلي يسير في إتجاه آخر.. الدول الغنية والتي تمتلك مصادر دخل مستقرة إلى حد كبير إختارت الخيار الثاني وستسحب نفساً طويلاً حتى أقصى طاقتها.. حالة شهيق يتبعها كتمان للأنفاس حتى أقصى نقطة ممكنة ثم يأتي الزفير لا محالة .. وفي الحالتين تظل العواقب غير معلومة والنهايات غير واضحة، لكن بالتأكيد هناك عواقب وهناك نهايات وهناك قصة كبيرة ومثيرة ستفرض نفسها على كوكب الأرض وتتناقلها الأجيال حتى قيام الساعة .. قصة فيروس متناهي الصغر لا تراه العين غير حال الأرض وبدل أوضاع البشر وضرب غرور الانسان في مقتل.

د. عبدالله ظهري

Facebook:elbarjal
 

إقرأ ايضا