الشبكة العربية

الجمعة 03 يوليه 2020م - 12 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

لاستغلالهم في علاج كورونا.. أمريكا تمنح تأشيرات لأكثر من 8 آلاف طبيب مصري

75bb8d4f-c275-4570-9426-b6d057d6384d_16x9_1200x676

قال الطبيب والمفكر المصري، الدكتور محمد الجوادي، إن الولايات المتحدة وافقت على طلب آلاف الأطباء المصريين الهجرة إليها.

وكتب الجوادي عبر حسابه على موقع "تويتر": "النصف الأيمن من الكوب الولايات المتحدة الأمريكية /إدارة الهجرة وافقت علي طلبات ٨٦٠٠ طبيب مصري بفيزا عمل ٥ سنوات تؤمن جرين كارد وإن أردت الجنسية الأمريكية".

ولم يتسن لـ "الشبكة العربية" تاكيد المعلومة من مصدر رسمي. لكن الولايات المتحدة سبق أن أعلنت في أواخر مارس الماض عن تقديم تسهيلات بشأن تأشيرات العمل والزيارة لأراضيها، للأجانب العاملين في القطاع الصحي.

يأتي ذلك في الوقت الذي تبذل فيه السلطات الأمريكية جهودًا كبيرة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، حيث أصبحت الولايات المتحدة في المرتبة الأولى بعدد الإصابات وحالات الوفاة على مستوى العالم.

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية على موقعها، أن الولايات المتحدة تشجع قدوم العاملين في المجال الصحي للحصول على تأشيرة عمل أو تأشيرة زيارة، ولا سيما أولئك الراغبين في العمل على أرضيها.

وخصّت السلطات الأمريكية بالذكر أولئك الذين يعملون في مجال مكافحة جائحة (كوفيد-19).

وحثّت الأطباء والممرّضين وغيرهم من ذوي الاختصاص، في حال وجود رغبة لديهم في العمل بالولايات المتحدة، الاتصال بأقرب سفارة أو قنصلية أمريكية لتحديد موعد للحصول على التأشيرة، وزيارة الرابط التالي للحصول على مزيد من المعلومات: http://ow.ly/EZ3V50yX6fK

يأتي هذا في الوقت الذي تشهد فيه مصر موجة هجرة غير مسبوقة للأطباء وسط مخاوف من تأثير ذلك على مستوى الخدمة الصحية المتدني أصلا في البلاد.

فخلال الأعوام الثلاثة الماضية غادر أكثر من 10 آلاف طبيب، منهم ثلاثة ألاف خلال العام الحالي، بحسب نقابة الأطباء. إذ تقدر النقابة هجرة  110 ألف طبيب مصري للعمل بالخارج من مجموع 220 ألف طبيب مسجل لديها، أي نصف أطبائها خلال الخمس سنوات الماضية.

وكانت نقابة الأطباء المصريين رفضت مؤخرًا، مقترح إمكانية تحويل الصيادلة الى أطباء بشريين بعد حصولهم على دراسات معادلة للشهادة، قائلة إنه يضر بصحة المواطن المصرى وبسمعة مصر الطبية العالمية.

جاء ذلك على ضوء مقترح رسمي من الرئيس عبدالفتاح السيسي، وصدرت به خطابات رسمية من الأكاديمية الطبية العسكرية التابعة للجيش المصري.

وكان اللواء طبيب أحمد التاودي رئيس الأكاديمية الطبية العسكرية التابعة للجيش المصري توجه بخطاب رسمي يدعو فيه نقيب الأطباء حسين خيري إلى اجتماع يوم 6 مايو لمناقشة مقترح تحويل الصيادلة إلى أطباء بشريين.

وأوضح اللواء الطبيب أن الدعوة للاجتماع تأتي في إطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي الصادرة في مارس الماضي، بشأن دراسة تحويل الصيادلة إلى أطباء بعد استكمال الدراسات اللازمة.

لكن النقابة رفضت المقترح في خطاب رسمي نشرته أيضًا عبر مواقع التواصل، مؤكدة أن هذا المقترح يضر بصحة المواطن المصري، كما سيضر بسمعة مصر الطبية العالمية.

وأضافت أنه "لا توجد أي سابقة لذلك في تاريخ مهنة الطب الحديث، وبالتالي فعلى من يرغب في امتهان مهنة الطب ويكون مسؤولا عن أرواح المصريين، فعليه أن يلتحق بالسنة الأولى من كلية الطب البشري، وبعد تخرجه وتدريبه يتم منحه ترخیصا لمزاولة مهنة الطب".

وشددت على أن كل فئة من فئات الفريق الطبي تمارس دورها طبقا للأصول العلمية والمهنية، وطبقا لنوعية الدراسة النظرية والعملية التي درستها لسنوات طويلة، ولا تستطيع أي فئة أن تحل محل الفئة الأخرى، ولا يجوز القول إن أي دراسة مكملة يمكنها معادلة شهادة علمية وعملية مختلفة.
 

إقرأ ايضا