الشبكة العربية

الخميس 09 يوليه 2020م - 18 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

فيروس كورونا| مدير منظمة الصحة العالمية يحذر من "تضاؤل" فرص احتواء الوباء

2019_8_22_2_29_28_903

حذر مدير منظمة الصحة العالمية من تضاؤل فرص احتواء فيروس كورونا، معبرًا عن مخاوفه حيال عدد الإصابات التي لا يوجد رابط واضح بينها وبين الصين، أو بالحالات المؤكدة الأخرى.

وقال تيدروس أدهانوم جيبريسوس، إن فرص احتواء الفيروس "تتضاءل"، وذلك في أعقاب إعلان إيران حالتي وفاة بسبب الفيروس، ما يزيد إجمالي عدد الوفيات في هذا البلد إلى أربعة.

وأشار تيدروس إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا خارج الصين "صغير نسبيًا"، لكن نموذج العدوى يثير القلق.

وأضاف: "لدينا مخاوف حيال عدد الحالات دون وجود صلة وبائية واضحة مثل تاريخ السفر أو التعامل مع الحالات التي تأكدت إصابتها".

ووصف حالات الوفاة والإصابات الجديدة بأنها "مزعجة جدًا".

لكنه شدد على أن الإجراءات التي تتخذها الصين وغيرها من الدول تشير إلى أنه لا تزال هناك "فرصة للقتال" من أجل التصدي للمزيد من انتشار الفيروس، مطالبًا باقي دول العالم بتخصيص المزيد من الموارد للاستعداد لأي انتشار محتمل.

وخارج الصين، بلغ عدد الإصابات 1152 حالة في 26 دولة مع ارتفاع عدد الوفيات إلى 8 حالات.

وقال مسؤولون في قطاع الصحة في إيران إن الفيروس ربما يكون انتشر في "كل مدن إيران".

وأكد مسؤولون في منظمة الصحة العالمية أن إيران ولبنان لديهما القدرات الأساسية للكشف عن الإصابة وأن المنظمة تتواصل مع الدولتين لعرض المزيد من المساعدة.



ومن بين الوفيات اثنان في كوريا الجنوبية التي أعلنت أكبر عدد من الإصابات خارج الصين وخارج السفينة السياحية "ذي دايموند برنسيس" التي خضعت للحجر الصحي في اليابان.


ووصل الفيروس إلى سجون الصين، وأكدت السلطات إصابة 500 سجينـ من بينهم 230 امرأة من نزيلات سجن مدينة ووهان، مركز انتشار الفيروس.

كما اكتشفت حالات أخرى في سجن في ولاية شاندونج شرقي البلاد، وولاية تشجيانج جنوب شرقي الصين.

وظهر الفيروس الغامض في الصين، لأول مرة في 12 ديسمبر 2019، بمدينة ووهان، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف يناير الماضي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.
 

إقرأ ايضا