الشبكة العربية

الجمعة 05 يونيو 2020م - 13 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

فيديو صادم| مستشفى مصري يطرد مسنًا بطريقة شتبه في إصابته بكورونا


رفض مستشفى حكومي في أسوان (جنوبي مصر) استقبال مسن يشتبه في إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأظهر مقطع فيديو رجال أمن يقومون بإخراج الرجل المسن على مقعد محترك، وإلقائه في الشارع أمام المستشفى.

وظهر عدد من الشباب أثناء محاولتهم التفاوض مع الأمن لعدم طرد المسن الذي ظهر عليه الإعياء لكن دون استجابة.

فيما أطلق أحدهم مناشدة للمحافظ من أجل التدخل لإعادة المريض إلى المستشفى في ظل ظروفه الصحية.

وكانت الحكومة المصرية أعلنت الأربعاء، التوسع في مواجهة فيروس كورونا، عبر إتاحة الفحص بكل مستشفياتها العامة (حكومية)، في أول تعميم رسمي للفحص منذ ظهور المرض في البلاد.

وقال مجلس الوزراء، في بيان، إن وزيرة الصحة، هالة زايد، أعلنت، خلال اجتماع للحكومة عن بعد، أنه اعتبارًا من الخميس "سيتم ضم جميع المستشفيات العامة والمركزية غير التخصصية لخدمة فحص الحالات المشتبه بها، بواقع 320 مستشفى".

وفي أواخر أبريل الماضي، قال ممثل منظمة الصحة العالمية بالقاهرة، جون جبور، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، إن مصر بحاجة لزيادة عدد فحوصات فيروس "كورونا" وأن يكون لها منهجية موحدة لإجراء الفحوصات على مستوى البلاد.

وقالت وزيرة الصحية، وفق البيان، إن "المرضى الذين لا ينطبق عليهم تعريف الحالة (المصابة) سيُصرف لهم علاج للأعراض، ويغادرون المستشفى".

وأوضحت أن "أولئك الذين ينطبق عليهم تعريف الحالة، سيُجرى لهم مسحة اختبار فيروس كورونا، ويتم إجراء تقييم مبدئي للحالات".

وتابعت أنه في حال إيجابية النتائج يتم تقييم الحالة وفقًا لثلاثة مستويات، الأول بسيط مع عزل منزلي بصحبة مستلزمات طبية، والثاني معتدل منخفص فيحول لبيوت الشباب والمدن الجامعية (مقار حكومية)، أو مرتفع فيوجه لمستشفيات العزل.

ومنذ اكتشاف أول حالة إصابة بمصر، في 14 فبراير الماضي، توجه وزارة الصحة جميع الحالات إلى مستشفيات العزل، قبل أن تسمح، في 7 أبريل الماضي، بخروج الحالات البسيطة إلى بيوت الشباب والفنادق.

ومنذ مطلع مايو الجاري، أقرت وزارة الصحة خطة دخول جميع الحالات البسيطة للنزل والفنادق مباشرة، وفي 14 من الشهر نفسه تم البدء بتجربة نظام العزل المنزلي للحالات البسيطة، بحسب بيان الحكومة.





 

إقرأ ايضا