الشبكة العربية

الثلاثاء 04 أغسطس 2020م - 14 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

فاجعة.. مقتل الأب بالرصاص والابنة بكورونا

1_Kimora-Lynum


توفيت طفلة في التاسعة من العمر بولاية فلوريدا الأمريكية بسبب فيروس كورونا المستجد أثناء النوم، بعد تعبها من اللعب مع أصدقائها.

وتوفيت يونج كيمورا لينوم بشكل مأساوي عندما أخذت قيلولة بعد أن لعبت في الخارج وقضت اليوم "في حالة معنوية كبيرة".

وقالت أسرة الطفلة إنها نقلت إلى المستشفى قبل أيام فقط بعد أن تجاوزت درجة حرارتها 100 درجة فهرنهايت، ولكن لم يتم اختبارها لفيروس كورونا في ذلك الوقت.

وعادت الطفلة إلى المنزل بعد أن أخبرها الأطباء بأنها مصابة بعدوى، بحسب صحيفة "ديلي ميرور". وبعد أيام، وجدتها والدتها فاقدة للوعي بعد أن اشتكت من الشعور بالتعب.

وحاربت جدة كيمورا لإنقاذ حياتها وأداء الإنعاش القلبي الرئوي، لكنها كانت قد فارقت الحياة. وتبين بعد وفاتها إصابتها بـ (كوفيد – 19).

وجاءت وفاتها بعد ثلاثة أشهر فقط من مقتل والدها بالرصاص، على حد قول أحد الأقارب.

وقالت والدة كيمورا ميكاشا، يونج هولمز لقناة (WCJB): "كانت ترتعتش صرخت على أمي وقلت لها أن تأتي إلى هنا لأن كيم لا تتنفس".

وقالت الجدة ماشيل أتكينز، إنها فعلت كل ما في وسعها لإنقاذ حياة كيمورا.

 

وأشارت إلى أنها لا تستطيع أن تصدق أن ابنتها لم تخضع لاختبار فيروس كورونا بعد أن أصيبت بالحمى.

وفي صفحة تم إعدادها للمساعدة في دفع تكاليف جنازة الطفلة، تم وصفها بأنها "طفلة مرحة، ومحبة للمرح، تبلغ من العمر 9 سنوات.

وقالت الأسرة المحطمة، إنها كانت قبل وفاتها بفترة وجيزة تلعب مع الأصدقاء بعد أن بدا أنها تتحسن. وذكر أحباؤها أنها لم تكن تعاني من ظروف صحية.

وأضافت: "في وقت لاحق من المساء، أبلغت والدتها أنها تشعر بالتعب، لذلك كانت ستستلقي. بعد فترة وجيزة، ذهبت والدة كيمي للتحقق من كيمي ووجدتها فاقدة للوعي ".

وقالت ديجون إن كيمورا كانت "لا تزال سعيدة وكانت معها نعمة" بعد وفاة والدها. وهي الطفلة الخامسة في فلوريدا التي تموت بسبب فيروس كورونا.

 

إقرأ ايضا