الشبكة العربية

الجمعة 23 أكتوبر 2020م - 06 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

علماء يحذرون: سلالة جديدة لفيروس كورونا "أكثر عدوى"

0_Abs-2019-nCoV-virus-hologram

حذر باحثون من سلالة جديدة لفيروس كورونا المستجد أكثر قوة، وتغير سلوكها لإصابة أكبر عدد ممكن من الضحايا، ويمكنها التغلب على الإجراءات الوقائية، مثل غسل الأيدي، وارتداء الكمامة.

ويراقب الباحثون تحول شكل فيروس كوفيد – 19 إلى أشكال جديدة تجعل من السهل اكتشافه، وسط مخاوف من إمكانية التغلب على الوسائل والإجراءات المضادة.

ويعمل خبراء في هيوستن بالولايات المتحدة على ترتيب تسلسل جينومات الفيروس القاتل منذ مارس وتتبعوا 5085 تسلسلًا.

وقال عالم الفيروسات ديفيد مورينز، من المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (NIAID)، إن فيروس كورونا أصبح أكثر عدوى. 

وأضاف لصحيفة "واشنطن بوست"، إن هذا "قد يكون له آثار على كيفية السيطرة عليه.

وتابع محذرًا: "ارتداء الأقنعة، وغسل الأيدي، كل هذه الأشياء هي موانع تحول دون انتقال العدوى، ولكن نظرًا لأن الفيروس يصبح أكثر عدوى، فمن الأفضل إحصائيًا الالتفاف على تلك الحواجز".

ويقول العلماء الأمريكيون إن السلالات الجديدة من الفيروس أصبحت أكثر قوة من خلال تغيير سلوكها البيولوجي لمقاومة أساليب البشر في مكافحتها.

ووجدوا أن إحدى السلالات الأكثر انتشارًا في الولايات المتحدة - تسمى (D614G) - مسؤولة عن 99.9 في المائة من الحالات في هيوستن بولاية تكساس.

وتغير السلالة الجديدة بنية "بروتين سبايك" لمساعدته على أن يصبح أكثر قوة ويصيب المزيد من الناس، حيث تمكّن النتوءات الفيروس من الاستيلاء على الخلايا المصابة مما يزيد من قدرة الفيروس المتحور على إصابة المزيد من الخلايا.

ويقول خبراء من جامعة شيكاغو وجامعة تكساس أوستن إن السلالة الجديدة (D614G) تتفوق تقريبًا على جميع المتغيرات الأخرى. وأوضحوا أن الأشخاص الذين يصابون به لديهم عدوى فيروسية أعلى بكثير في الجهاز التنفسي، لذلك عندما يسعلون ينتشر الفيروس على نطاق أوسع.

مع ذلك، قال الباحثون إنه على الرغم من أن الفيروس أقوى، إلا أنه ليس أكثر فتكًا.

 

إقرأ ايضا