الشبكة العربية

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020م - 09 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

علماء يحذرون: بعض لقاحات كورونا تزيد من خطر الإصابة بالإيدز

HEALTH-CORONAVIRUS_VACCINE-STUDY

حذر باحثون من أن بعض اللقاحات التي يتم تطويرها حاليًا للعلاج من فيروس كورونا المستجد قد تزيد من قابلية الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

وقال الباحثون وفق ما نشرت مجلة "ذا لانسيت" الطبية، إن فيروسًا معدلًا يتم استخدامه من قبل أربعة متنافسين على تطوير لقاح كوفيد – 19 يُسمى Adenovirus 5 Ad5- ثبت أنه يزيد من انتقال فيروس الإيدز في الماضي. 

وهذا النوع من الفيروسات يمكن أن يسبب مجموعة من الأمراض، من بينها نزلات البرد، وقد تم تعديله وراثيًا في بعض الأحيان واستخدامه لتصنيع لقاح.


ولكن وجد أن سلالة (Ad5) المستخدمة في لقاح محتمل ضد فيروس نقص المناعة البشرية قبل عقد من الزمن تجعل بعض الرجال أكثر عرضة للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في التجارب التي يتم التحكم فيها باستخدام العلاج الوهمي، وفقًا لما ذكرته "مجلة ساينس".

وليس من الواضح سبب زيادة خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في التجربة، لكن بعد هذه النتائج، أوصت المعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة، بقيادة الدكتور أنتوني فاوتشي، بعدم استخدام السلالة في اللقاحات.

وحذر الباحثون من أنه يجب معرفة المزيد حول هذا التأثير الجانبي قبل طرح لقاحات كوفيد – 19 على الفئات الضعيفة من السكان.

وقال البروفيسور لورانس كوري، أحد العلماء الذين حذروا من ذلك: "إذا كنت في بلد أفريقي جنوب الصحراء واتخذت قرارًا بشأن ما أريده لبلدي من أجل الاستخدام العام للسكان للقاح سارس كوفيد - 2، لا أفهم سبب اختيار ناقل Ad5 (لقاح) عندما يكون هناك العديد من الخيارات البديلة الأخرى".

وحدد الباحثون أربعة لقاحات محتملة لـ كوفيد – 19 تحتوي على (Ad5) قيد التطوير دوليًا، بما في ذلك التي يتم تصنيعها بالولايات المتحدة.

وتلقت شركة (ImmunityBio) ومقرها كاليفورنيا، موافقة من إدارة الغذاء والدواء الأسبوع الماضي لبدء الاختبار الأولي للقاح كوفيد – 19، التي تعمل على تطويره وفقًا لصحيفة "لا تايمز. 

ويستخدم اللقاح (Ad5) لإيصال بروتينات فيروس كورونا إلى الجسم لتحفيز الاستجابة المناعية التي نأمل أن تحمي من العدوى. لكن الرئيس التنفيذي للشركة باتريك سون شيونج يقول إن لديه أربعة جينات محذوفة تقلل من الاستجابات المناعية التي تسببها.

وأضاف: "إنها صامتة بنسبة 90 في المائة".

ويخضع اثنان من الشركات المتنافسة الآخرين على لقاح فيروس كورونا المحتوي على الفيروس المعدل حاليًا لتجارب متقدمة في روسيا وباكستان.

وتحتوي لقاحات كوفيد – 19 التي يجري تطويرها حاليًا من قبل شركتي "جونسون آند جونسون" و"استرازينكا" على فيروسات غدية مختلفة يتم استخدامها كنواقل لتوصيل البروتينات.

 

إقرأ ايضا